التحرش الجنسي

تعريف
التحرش الجنسي هو مُضايقة، تحرش، أو فعل غير مرحب به من النوع الجنسي. يتضمن مجموعة من الأفعال من الانتهاكات البسيطة إلى المضايقات الجادة التي من الممكن أن تتضمن التلفظ بتلميحات جنسية أو إباحية، وصولا إلى النشاطات الجنسية، ويعتبر التحرش الجنسي فعلا مشيناً بكل المقاييس. وهو عمل غير اخلاقي يدل على وجود مرض نفسي(حب الجنس العنفي)
التحرش الجنسي بين البنات والشباب
ظاهرة التحرش الجنسي بين الشباب والبنات اصبحت ظاهره منتشرة جدا في مجتمعنا العربي حتي اصبعت عادة لدي الكثير !!!!
الاسباب
السبب الأول: ضعف الإيمان؛ نعم إذا ابتعد الإنسان عن الله وعن القرآن وعن ذكر الله آخاه الشيطان وأصبح قرينه؛ قال الله تعالى ﴿ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ﴾ [الزخرف: 36]
السبب الثاني: غياب دور الوالدين؛ ما ضيع الأبناء إلا إهمال الوالدين تربية الأبناء تربية سليمة؛
السبب الثالث: السلبية (عدم قيام الناس بالواجب عليهم من أمر بالمعروف ونهي عن المنكر)
السبب الرابع: التبرج والسفور؛ إن خروج النساء والبنات متبرجات سبب رئيس في اشعال نار الفتنة عند الرجال والشباب؛ للأسف الشديد كيف قبل الوالدان خروج البنت بهذه الملابس الخليعة الوضيعة التي أظهرت مفاتنها؛ وفصلت جسمها كأنها لا تلبس شيئا
السبب الخامس: الاختلاط بي الرجال والنساء في أماكن العمل والمواصلات؛ وبين الشباب والشواب في المدارس والمعاهد والكليات؛ سبب آخر في انتشار جريمة التحرش
السبب السادس: تعقيد الزواج وتعسير مؤنة الزواج حتى عف الشباب عن الحلال وبحثوا عن الحرام؛ والواجب علينا أن نيسر كما أمرنا الإسلام
السبب السابع: الإعلام الحقير الذي أفسد علينا حياتنا ومجتمعاتنا ونساءنا وبناتنا وشبابنا؛ إن ما يعرض علينا في شاشات التلفاز المدمر من عري وتبرج وانتهاك لحرمات الله في مسلسلات وأفلام ومسرحيات ماجنة؛ والكل يشاهد ذلك الفساد الرجل والمرأة والشاب والفتاة والأخ والأخت وهنا تقع الكوارث
اضرار التحرش الجنسي
تتعدد أشكال الإيذاء التي تتعرض لها الضحية نتيجة التحرش الجنسي من أضرار مهنية ومالية وإجتماعية ومن أهمها الآتي:
1- إنخفاض ملحوظ في الأداء المهني أو المدرسي، وإرتفاع معدلات التغيب عن العمل أو الدراسة.
2- فقدان الوظيفة، وبالتالي فقدان مصدر الدخل.
3- الإضطرار إلى ترك المدرسة (فقدان التعليم).
4- طرح الأمور الشخصية للفرد مجالاً للنقاش العام، بحيث يصبح/تصبح الضحية “متهم”. وتتم مهاجمة ملابسها، حياتها الخاصة، وطريقة سلوكها.
5- تقع الضحية تحت ثقل الذل والمهانة نتيجة التدقيق الشديد في كل تصرفاتها والنميمة عليها.
6- ينظر لها على إنها آلة جنسية مباحة للجميع، حيث يقوم عادة مجموعة من الناس بتقييم الضحية وفرض أسلوب معين عليها وإتهامها بإثارة الانتباه الجنسي وعند مخالفتها يعطون الحق للمتحرش لمضايقتها.
7- التعرض للتجريح الشديد وتشويه السمعة.
8- فقدان الانتماء للمجتمع الذي تتعرض فيه الضحية للذل والتحرش. التحرش الجنسي
حلول مقترحة للتصدي للظاهرة
بين أهم الحلول الناجعة والتي تحد من تصرفات المتحرشين : التمسك بالأخلاق السامية التي نص عليها الدين الحنيف وتفعيلها على صعيد الواقع ، فالدين الحنيف يحث على المعاملة الحسنة للمرأة والنظر إلى جانبها الإنساني وليس الجسدي واعتبارها شقيقة الرجل . فالنساء شقائق الرجال . وعلى الرجال احترامهن سواء داخل البيوات أو خارجها في الشوارع أوالأزقة .. ولو طبق هذا لخلقنا شارعا آمنا للجميع سواء للرجل أو المرأة أحيانا … شارعا تسير فيه المرأة إلى جانب أخيها الرجل وهي مؤتمنة على جسدها ونفسها ولتطور المجتمع نحو الرقي الحضاري والإنساني ..
وهذا ليس حلما طوباويا صعب التحقق والمنال .. بل إن كثيرا من الدول الأوروبية تعيش هذه الأوضاع الحضارية والإنسانية بفضل تنوير العقول .. ونضال المجتمع رجالا ونساء في ترسيخ القيم الإنسانية حتى وصلت إلى ما وصلت إليه الآن…

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *