الحفاظ على التوازن البيئي للسنة الثالثة اعدادي


قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾.
[سورة الروم، الآية: 41]
قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:
﴿وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ﴾.
[سورة الحجر، الآية: 21]
مفهوم التوازن البيئي:
التوازن البيئي: بقاء العناصر الطبیعیة على حالها كما خلقها الله سبحانه وتعالى دون إلحاق أي تغییر جوهري بها.
أهمية التوازن البيئي:
لقد خلق الله أصنافا كثيرة من الكائنات تتكامل فيما بينها لاستمرار الحياة، وكل صنف يتوقف بقاؤه على وجود صنف آخر، فالحيوانات مثلا تتوقف حياتها على النباتات، والنباتات تتوقف حياتها على جودة الماء وسلامة التربة من التلوث، وما دام الإنسان هو المستفيد الأول من هذه المخلوقات، فعليه أن يحافظ على التوازن البيئي، وإلا سيدفع الثمن غاليا، فأي خللأ لحق بهذا التوازن تكون نتیجته عكسیة.
العناصر التي تحقق التوازن البيئي
الكائنات الحية : الاشجار الغابات الحيوانات الحشرات الطيور
الكائنات غير الحية  المحيط الجوي والمحيط المائي والمحيط اليابس
صور اختلال التوازن البیئي:
انقراض بعض الأحیاء.
تلوث المیاه.
انجراف التربة.
ارتفاع نسبة الغازات السامة في الجو.
كثرة الأمراض
أسباب اختلال التوازن البيئي:
التدخل المباشر للإنسان في البيئة (كتغيير المعالم الطبيعية، وذلك بتجفيف البحيرات، واقتلاع الغابات، واستعمال المبيدات والأسمدة الكيماوية …).
تعرض المدن والمناطق الصناعية للتلوث بسبب الدخان.
القاء الفضلات الصناعية والمياه العادمة ودفن النفايات الخطيرة فيها.
اقتلاع الغابات وتدمير الجبال وإغلاق الوديان وانتشار وسائل النقل
الإفراط في استنزاف الثروات الطبيعية (مياه الري، الأشجار، الثروة السمكية …).

دعوة الإسلام للمحافظة على التوازن البیئي:

1 – كيفية المحافظة على التوازن البيئي:

هناك العديد من الوسائل، منها:
ترشيد استهلاك حاجات الإنسان من البيئة دون إسراف ولا تدمير.
الحفاظ على الغابات والمساهمة في التشجير.
حماية الأنهار والبحار من سائر أشكال التلوث.
البحث عن حلول لمعالجة النفايات الصلبة التي تُخَلفُها أنشطة الإنسان الاقتصادية.
معالجة مياه الصرف الصحي: وذلك بالبحث عن حلول لمعاجتها.
معالجة النفايات: وذلك بالبحث عن السبل المناسبة لمعالجة النفايات الصلبة.
التربية البيئية: من خلال تكوين الإنسان وتربيته تربية بيئية شاملة لكي يحمل حسا بيئيا سليما وعميقا، باعتباره مرتبطا ارتباطا دائما مع خالق البيئة، وواضع قوانينها.

2 – قوانین وتوجيهات إسلامیة للمحافظة على البیئة:

تتمثل، في:
حمایة النظام البیئي من التدهور عن طریق تطویر علاقة الاحترام والعطف حتى مع باقي الكائنات الحیة غیر الإنسان.
*النهي عن الإسراف والتبذیر في استهلاك الموارد الطبیعیة لما یحدثه ذلك من تدهور البیئة والإخلال بتوازنها.
تنظیم العلاقة بین موارد الأرض والسماء والدعوة إلى حمایتها والمحافظة عليها.

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *