اخطار حوادث السير بالمغرب

في كل مناسبة، ومع كل تجديد لمدونة السير في بلادنا، نسمع نفس الكلام، وتوظف نفس البرامج ونفس الاستراتيجيات دون أن تتغير الأحوال، بل تبقى حليمة محافظة على عادتها القديمة، وحرب الطرق لا تعرف تراجعا أو انخفاضا، بل في تزايد مطرد، ينبئ بكارثة تطال جميع فئات المجتمع بدون استثناء. إنها حرب الطرقات تحصد الأرواح، وتخلف المعطوبين والمعوقين، وتكلف الملايير.. إنها خسارة ما بعدها خسارة. تبقى حوادث السير في المغرب إلى أين؟؟ لقد كشف تقرير المنظمة العالمية للصحة أن حوادث السير بالمغرب تكلف الدولة أكثر من 11،5 مليار درهم. وبهذا يأتي المغرب في مقدمة دول العالم ذات الطرق الأكثر خطورة. فرغم أن أسطول السيارات لا يتعدى 3 ملايين عربة، إلا أن حوادث السير لا زالت تخلف حوادث مميتة بشكل تصاعدي. فالطرق المغربية على سبيل المثال، تقتل 14 مرة أكثر من نظيراتها بفرنسا، وحوالي 12 مرة أكثر مما تقتل الطرق بأمريكا.. وحمل التقرير هذا، الدولة المغربية المسؤولية لاستمرار العجز التشريعي وغياب التدخل الإيجابي المعقلن. لذا يصنف المغرب في المرتبة الأولى عربيا في حوادث السير، التي تسفر عن خسائر بشرية ومادية جد كبيرة.
الاسباب 
1- على الرغم من حداثة الطرق وتوفر الإشارات المرورية والتوضيحية علي جميع طرق المملكة سواء داخل المدن أو على الطرق السريعة بالإضافة إلى الجهد الخارق من رجال المرور فإن الرعونة الشديدة وعدم الالتزام بالقواعد المرورية بالإضافة إلى المنافسات المستمرة بين الشباب دون أدنى إحساس بالمسؤولية تجاه خطورة الطريق يعد من أكثر أسباب ازدياد الإصابات الناتجة عن حوادث السير.
2- عدم تعلم القيادة بأسلوب سليم من البداية والجهل بأبسط القواعد المرورية.
3- انعدام الرقابة الأسرية من حيث السماح لصغار السن بالقيادة.
4- استخدام الجوالات بصورة دائمة أثناء القيادة مما يفقد قائد السيارة التركيز المطلوب.ومع ارتفاع نسبة الحوادث المرورية وما ينتج عنها من إصابات إن لم تكن تؤدي إلى الوفاة فعلى أقل تقدير قد تؤدي إلى إصابات خطيرة تحتاج إلى فترات طويلة من الإقامة بالمستشفيات وإجراء العديد من الجراحات والتأهيل الطبي مما يشكل عبأ شديدا على الأسرة والمجتمع.
الحلول الممكنة  
ويمكن أن نلخص إمكانية علاج هذه الظاهرة بما يلي:
1- التوعيه المرورية المستمرة وجعلها مادة أساسية في المدارس و الجامعات.
2- الرقابة الأسرية المستمرة.
3- نشر الثقافة المرورية في المجتمع.
4- تشديد العقوبات على المخالفات المرورية.

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *