البراكين

تعريف البركان
هو ذلك المكان الذي تخرج أو تنبعث منه المواد الصهيرية الحارة مع الأبخرة والغازات المصاحبة لها على عمق من والقشرة الأرضية ويحدث ذلك خلال فوهات أو شقوق. وتتراكم المواد المنصهرة أو تنساب حسب نوعها لتشكل أشكالا أرضية مختلفة منها التلال المخروطية أو الجبال البركانية العالية.
مكونات البركان
– خزان صهاري أو الغرفة الصهارية .
– المدخنة .
– مخروط البركان .
أشكال البراكين
1-براكين الحطام الصخري:
يختلف شكل المخروط البركاني باختلاف المواد التي يتركب منها. فإذا كان المخروط يتركب كلية من الحطام الصخري، فإننا نجده مرتفعا شديد الانحدار بالنسبة للمساحة التي تشغلها قاعدته. وهنا نجد درجة الانحدار تبلغ 30 درجة وقد تصل أحيانا إلى 40 درجة مئوية وتنشأ هذه الأشكال عادة نتيجة لانفجارات بركانية. وتتمثل في جزر إندونيسيا.
2- البراكين الهضبية:
تنشأ البراكين الهضبية أو “الدرعية ” نتيجة لخروج اللافا وتراكمها حول فوهة رئيسية ولهذا تبدو قليلة الارتفاع بالنسبة للمساحة الكبيرة التي تشغلها قواعدها. وتبدو قممها أشبه بهضاب محدبة تحدبا هينا ومن هنا جاءت تسميتها بالبراكين الهضبية وقد نشأت هذه المخاريط من تدفق مصهورات اللافا الشديدة الحرارة والعظيمة السيولة والتي انتشرت فوق مساحات واسعة وتتمثل هذه البراكين الهضبية أحسن تمثيل في براكين جزر هاواي كبركان مونالوا الذي يبلغ ارتفاعه 4100 م وهو يبدو أشبه بقبة فسيحة تنحدر انحداراً سهلاً هينا.
3البراكين الطبقية:
البراكين الطبقية نوع شائع الوجود، وهي في شكلها وسط النمطين السابقين وتتركب مخروطاتها من مواد الحطام الصخري ومن تدفقات اللافا التي يخرجها البركان حين يهدأ ثورانه. وتكون اللوافظ التي تخرج من البركان أثناء الانفجارات المتتابعة طبقات بعضها فوق بعض، ويتألف قسم منها من مواد خشنة وقسم آخر من مواد دقيقة، وبين هذا وذاك تتداخل اللافا في هيئة أشرطة قليلة السمك. ومن هذا ينشأ نوع من الطباقية في تركيب المخروط ويمثل هذا الشكل بركان مايون أكثر براكين جزر الفليبين نشاطا في الوقت الحاضر.
التوزيع الجغرافي للبراكين:
تنتشر البراكينفوق نطاقات طويلة على سطح الأرض أظهرها:
1-النطاق الذي يحيط بسواحل المحيط الهادي والذي يعرف أحيانا بحلقة النار, فهو يمتد على السواحل الشرقية من ذلك المحيط فوق مرتفعات الأنديز إلى أمريكا الوسطى والمكسيك، وفوق مرتفعات غربي أمريكا الشمالية إلى جزر الوشيان ومنها إلى سواحل شرق قارة آسيا إلى جزر اليابان والفليبين ثم إلى جزر إندونيسيا ونيوزيلندا.
2-يوجد الكثير من البراكينفي المحيط الهادي نفسه وبعضها ضخم عظيم نشأ في قاعه وظهر شامخا فوق مستوى مياهه. ومنها براكين جزر هاواي التي ترتكز قواعدها في المحيط على عمق نحو 5000م ، وترتفع فوق سطح مياهه أكثر من 4000 م وبذلك يصل ارتفاعها الكلي من قاع المحيط إلى قممها نحو 9000 م 
3-جنوب أوربا المطل على البحر المتوسط والجزر المتاخمة له . وأشهر البراكينالنشطة هنا فيزوف قرب نابولي بإيطاليا، وأتنا بجزر صقلية وأسترو مبولي (منارة البحر المتوسط) في جزر ليباري.
4-مرتفعات غربي آسيا وأشهر براكينها أرارات واليوزنز .
5-لنطاق الشرقي من أفريقيا وأشهر براكينه كلمنجارو.
أنواع البراكين من حيث النشاط
يصنف الكثير من العلماء البراكين إلى ثلاثة أنواع رئيسية:
1) بركان نشط و هو البركان اللذي يكون دائم الثوران أو تحدث بعض الأشياء التي قد تدل على أنه ثائر مثل انبعاث الغازات منه
2) البراكين الساكنة و هي التي لا يظهر عليها علامات النشاط إلا أنها من الممكن أن تنشط و تقذف الحمم في أي لحظة و هي غالبا ما تكون قد ثارت خلال 10000 سنة الأخيرة .
3) البراكين الهامدة : و هو البركان اللذي لم يطلق الحمم منذ أكثر من 10000 عام
4) البراكين البحرية : حيث تنشط في قيعان المحيطات محدثة حرارة عالية في المياه إلا أنها لا تلبث أن تهدأ سريعا و لكن قد يكون لها أثر في تغيير بعض معالم قاع المحيط .
5) و قد ذكر الله سبحانة و تعالى هذا النوع من البراكين في كتابة حيث قال :
والطور وكتاب مسطور في رق منشور والبيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور 
من معاني كلمة (مسجور): المسخن.
وكلمة (المسجور) أي المسخن تدل على وجود نار تحت البحر فتسخنةوهي نار البراكين
أهمية البراكين
يوجد في العالم حالياً نحو 516 بركاناً ناشط ; أي أن هذه البراكين لا تزال تنبعث منها مواد ملتهبة بشكل دائم أو متقطع. ويزيد عدد البراكين القديمة الخامدة عن عشرات الألوف ؛ حيث توجد الصخور البركانية في معظم مناطق الأرض ،وتكمن أهمية البراكين في الآتي:
1. معرفة تركيب القسم الداخلي من قشرة الأرض والقسم الخارجي من الغلاف الأرضي ؛ لأن الحمم تصدر من هذا المستوى، عمق نحو 450 كيلومتر.
2. تدل على مواقع الضغط في قشرة الأرض ؛ إذ أن مواقع البراكين تتفق مع مواقع الضغط في القشرة حيث توجد تصدعات مهمة وعميقة.
3. مصدر لتكون بعض المعادن ذات القيمة الاقتصادية.
4. يساعد الرماد البركاني على خصوبة التربة الزراعية.
5. يمكن استخدام حرارته لتوليد الطاقة الكهربائية
مخاطر البراكين
تنجم عن البراكين مخاطر عديدة والتي قد تتسبب في قتل الناس وتهديم الابنية سواءاً القريبة أو التي تبعد مئات الكيلومترات عنها. ومن ضمن هذه المخاطر هو الانتشار الواسع المدى للرماد المتساقط وخليط من الغازات الساخنة والصخور البركانية والانهيارات العظمى.
منظمة العلوم الجيولوجية والنووية (GNS) هي الجهة المسؤولة عن مراقبة النشاط البركاني ووضع مستويات حالات الانذار. فاذا كان من المتوقع حصول انفجار بركاني يشكل خطراً على الحياة، فسوف يقوم الدفاع المدني بالاعلان عنه وسوف يتم اخلاء المناطق المهددة.

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *