الخطارات :الطريقة التقليدية للتزويد بالماء للشرب و الري


تعريف الخطارة:
الخطارة هي تقنية في مجال السقي التقليدي و المعتمدة في المناطق الصحراوية،  وهي عبارة عن قناة باطنية يتراوح طولها بين 7 و 10 كلم حسب موقع الفرشة المائية الباطنية، و تستعمل لجلب المياه من المرتفعات العالية لسقي الأراضي السفلى.
ويتم ربط القناة بواسطة آبار تتباعد بحوالي 10 إلى 25 متر، تستعمل لحفر القناة و تساعد على استصلاحها. يعود أصل هﺫه التقنية إلى منطقة  الشرق الأوسط خاصة الشمال الغربي بإيران. 
خصائص الخطارة وطرف استغلالها:
يتراوح علو قناة الخطارة ما بين 1.5 و 2 م، يتراوح اتساعها ما بين 50  و 80  سم و يصل عمق آبار الخطارة إلى   40 م وعندما تتعرض الخطارة إلى الانهيار وتتعرض للإنحباس بواسطة الصخور يضطر الفلاحون إلى تغيير مسارها، وجريان هذه الأخيرة يكون مستمرا ويأخذ شكلا موازيا لجريان المياه الجوفية. و تتخذ الخطارة أحيانا اسم القبيلة أو القصر الذي تستفيد منها، أو قد يعود إلى قيمة وأهمية الخطارة. 
طريقة بناء الخطارة :
إن تقنية الحفر تبدأ من السافلة نحو العالية ببناء قناة تتجه نحو المرتفعات ويبدأ الحفر من المشق أي رأس للقناة على مستوى سطح الأرض، للتخذ نفقا، وعندما تصبح درجة الردم مهمة جدا يبدأ العمل بالاتجاهين معا من السافلة والعالية ويبدأ المختصون في عملية الحفر في حفر قناة باطنية عن طريق  حفر بئر يصل إلى الفرشة الباطنية . 
نظام استغلال مياه الخطارة :
تخضع عملية استغلال مياه الخطارة لقانون عرفي: يرتبط استغلال مياه الخطارة بتاريخ القبيلة القديمة نظرا للطابع العشائري الذي يميز المنطقة وهكذا يعتمد ملاكي الخطارة في توزيع المياه على وحدة قياسية تسمى في المغرب بالنوبة.
وتدل على التناوب في السقي وقد تكون إما ليلا أو نهارا تحدد زمنيا من طلوع الشمس إلى غروبها أو من الغروب إلى طلوع الشمس مدتها تطول أو تقصر حسب الفصول وتقاس زمنيا ب12 ساعة. وتنقسم النوبة إلى وحدات صغيرة : 

  •  النوبة : 12 ساعة 
  • نصف نوبة : 6 ساعات 
  • ربع نوبة 3 ساعة 
  • ثمن نوبة : 1.5 ساعة 
  • نصف ثمن : 45 دقيقة 
ووفق ذلك يقسم الليل والنهار إلى ساعات ودقائق مضبوطة ، أما بالنسبة لعملية السقي فتؤخذ بعين الاعتبار جميع حقوق الفلاحين و يعين شخص يسمى في المغرب النزال وهو الذي يضبط توقيت الماء لأنه يختلف عن التوقيت الرسمي
تسيير واستصلاح الخطارة:
 التسيير:
إن الخطارة تتوفر على “شيخ” و 6 “مزراگ” ، فالشيخ هو المسؤول عن تسيير الخطارة وينتخب من قبل القبيلة في اجتماع محلي ، ويجب   أن يتوفر على حصص مائية في الخطارة زيادة على مكانته الاجتماعية و الأخلاقية …إلخ أما المزراگ وهو شخص يساعد الشيخ عند الحاجة.و مهمة الشيخ تتجلى في: 
عقد اجتماعات لحل المشاكل التي تعاني منها الخطارة. 
تقييم الحاجة المادية للإصلاح الحصول عليها. 
الإصلاح : 
إن صيانة الخطارة تتطلب عملا مستمرا ومنتظما ، تحت إشراف الشيخ والمزراگ ويمكن أن نميز في العمل بين: 
تنظيف مجرى الخطارة وإزالة ما ترسب فيه من تراب. 
عملية  إضافة قنطرة جديدة إلى الخطارة عن الجبهة (العالية ). 
وتتم عملية الصيانة بمشاركة الملاكين إما : 
÷     بطريقة مباشرة : يعلنها الشيخ بعد صلاة الجمعة وتحدد بـ”عامل” لكل نوبة ، والعمل يكون يوميا إلى أن تنتهي أو يتم العمل بـ المثنى أي نوبة بيموي عمل . 
÷     بطريقة غير مباشرة : بأداء “الفريضة ” وهي ضريبة يؤديها المالك حسب حصته المائية
الخطارات بواحة تنجداد
تم توزيع وحدة المياه حسب على وحدة قياسية تسمى” النوبة”، وتدل على التناوب في السقي وقد تكون إما ليلا أو نهارا تحدد زمنيا من طلوع الشمس إلى غروبها أو من الغروب إلى طلوع الشمس مدتها تطول أو تقصر حسب الفصول وتقاس زمنيا بـ 12 ساعة وتنقسم النوبة إلى وحدات صغيرة: 12 ساعة نصف النوبة، 6 ساعات، ربع النوبة، 3 ثمن النوبة، ووفق ذلك ينقسم الليل والنهار إلى ساعات ودقائق مضبوطة.
إن كل خطارة تتوفر على” شيخ” و6 أعضاء (الجماعة)، فالشيخ هو المسئول عن تسير الخطارة وينتخب الشيخ من قبل القبيلة في اجتماع محلي، ويجب أن يتوفر على حصص مائية في الخطارة زيادة على مكانته الاجتماعية، الأخلاقية الخ…
تتم صيانة الخطارة (جهرها) بإعلان الشيخ بعد صلاة الجمعة وتحدد بعامل لكل نوبة والعمل يكون يوميا إلى أن تنتهي أو يتم العمل بالمثنى أي النوبة بيومي عامل وهذه بطريقة مباشرة.
بطريقة غير مباشرة: بأداء “الفريضة” وهي فريضة يؤديها المالك حسب حصته المائية.

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *