كرة القدم

تعريف
لعبة كرة القدم هي رياضة جماعية، يلعبها فريقان يتنافسان لتسجيل الأهداف، كل على الفريق الآخر. ويضم فريق كرة القدم أحد عشر لاعباً بالإضافة إلى سبعة لاعبين للاحتياط. ويمكن تبديل ثلاث لاعبين على الأكثر أثناء المباراة. وتعتبر أكثر الرياضات شعبية في العالم
اللعب
لعب كرة القدم وفقا لمجموعة من القوانين، يتم استخدام كرة واحدة فقط. فريقين كل منهما 11 لاعب مهمتهم وضع الكرة في مرمى الخصم(بين الثالث قوائم).الفريق الذي يسجل أكبر عدد من الأهداف هو الفريق الفائز وإذا سجل الفريقين نفس العدد من الأهداف يصبح الفريقان متعادلان ويطبق ما ذكر من قبل سواء وقت إضافي أو ضربات ترجيح. في كل فريق يكون هناك قائد يحمل شارة على ذراعه تدل على القيادة وكثير ما يُختار القائد على أساس أنه الأكبر سنا في الفريق أو الأقدم.وفقا لقوانين اللعبة لا يمكن لأي لاعب سوى حراس المرمى أن يستخدموا ايديهم أثناء اللعبة سوى أثناء تنفيذ رميات التماس.و يستخدم اللاعبين أقدامهم لتحريك والتحكم في الكرة.يسمح لهم باستخدام أي جزء من الجسم ماعدا الأيدي والأذرع في وقت اللعبة الطبيعي يمكن للاعب التحرك في أي مكان بالكرة ولكن لا يمكن استقبال الكرة في حالات التسلل.
كل لاعب يفعل ما بوسعه لاختلاق فرصة لتسجيل الأهداف عن طريق التصرف الفردى ربما يكون على شكل المراوغة أو تمرير الكرة لزميل، أو التصويب المباشر على مرمى الخصم.في الوقت ذاته يحاول أفراد الفريق الخصم اعتراض الكرة وإعادة السيطرة عليها عن طريق قطع التمريرات أو الانزلاق بطريقة معينة أمام الخصم لاستعادة الكرة.
الاحتكاك الجسدي ممنوع لأن كرة القدم لعبة تعتمد على ملاحقة الكرة نفسها وليس جسد الخصم.و إذا حدث هذا التدخل يوقف الحكم اللعب ويقوم بإعادة لعبة الكرة من نقطة تنفيذ الاحتكاك الجسدي.
قوانين اللعبة
هناك 17 قانون رسميا لكرة القدم ،هي قوانين وضعت لتناسب جميع الحالات في اللعبة وعلى مختلف المستويات.على الرغم من إدخال العديد من التعديلات على قوانين اللعبة مثل الناشئين والنساء والمعاقين إلا أن هذه القوانين ذو مرونة تستطيع من خلالها التعامل مع الموقف حسب طبيعة اللعبة.قوانين اللعبة وضعت وتنشر باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا القانون الأكثر تعقيدا واثارة للجدل هو قانون التسلل وهو قانون للحد من بقاء اللاعبين في وضع هجومي بحت بمعنى لا يمكن أن يكون المهاجم أقرب إلى مرمى الخصم من المدافع الخصم وأحيانا حارس المرمى لحظة إرسال الكرة في المنطقة بين المرمى وخط نصف الملعب
الأخطاء
أثناء اللعب :يحدث خطأ عندما يرتكب اللاعب مخالفة مذكورة في قوانين اللعبة أثناء اللعب، هذه الأخطاء تعتبر مخالفات (فاول) وهي مذكورة في القانون 12. مثال على الأخطاء الجزائية لمس الكرة عمداً أو دفع الخصم، أو عرقلة الخصم وتحدث المعاقبة بافتعال ضربة حرة مباشرة أو ضربة جزاء حسب مكان الخطأ. المخالفات الأخرى يُعاقب عليها بواسطة الضربات الحرة الغير مباشرة. يعاقب الحكم اللاعب بإنذاره برفع البطاقة الصفراء له أو طرده برفع البطاقة الحمراء له. إذا حصل اللاعب على بطاقة صفراء ثانية في المباراة، فكأنه حصل على بطاقة حمراء وبذلك يُطرد. اللاعب الذي يحصل على بطاقة صفراء يظهر بأنه “مسجل”، فيكتب الحكم اسم اللاعب في مذكرته الصغيرة الرسمية، ليتذكره لاحقاً. إذا طُرد اللاعب لايمكن جلب لاعب بديل مكانه. يحدث الخطأ في أي وقت، وبينما يحدث الخطأ المنصوص في قائمة القانون 12، فإن القرارات واسعة. جريمة السلوك الغير رياضي يتم التعامل معها على أنها انتهاك لروح اللعبة. لا يمكن للحكم أن يوجه بطاقة صفراء أو حمراء لغير اللاعبين مثل المدرب والمشجعين والموظفين لكن قد يطردوا من المساحة التقنية إذا لم يضبطوا سلوكهم بطريقة مسؤولة
إلى جانب توقيف اللعب، يمكن للحكم أن يأمر باستمرار اللعب إذا كانت الكرة عند فريق وهو قد ارتُكب ضده مخالفة من الفريق الآخر، وذلك لصالحه. وذلك يسمى “اللعب لصالح”
جميع قرارات الحكم في الملعب نهائية وتُنفذ بدون اعتراض. لايمكن التعديل في النتيجة بعد المباراة حتى لو كانت أحد الأهداف غير صحيحة أو قرارات الحكم كانت خاطئة.
خارج اللعب : مع الإدارة العامة للرياضة، يمكن لاتحادات كرة القدم و المنافسات تنظيم تطبيق التصرف الجيد أيضاً في جوانب أوسع من اللعبة، بالتعامل مع مشاكل مثل التعليقات في الصحافة، الإدارة المالية للأندية، تناول المخدرات، والسن الغير مقبول في الرياضة. بعض الحوادث التي تحدث على الملعب، إذا كانت بالغة الخطورة (مثل ادعاءات الاعتداءات العنصرية)، قد تؤدي إلى مزيد من التصرفات التي هي في مجال السلطة للحكم. بعض الاتحادات تتيح الاستئناف ضد لاعب موقوف في الملعب إذا شعرت الأندية بأن قرارات الحكم خاطئة أو قاسية كثيراً.
العقوبات التي تُفرض بسبب المخالفات قد تُفرض على اللاعب أو على الفريق بأكمله. وتشمل العقوبات الغرامات وخصم النقاط (في بطولات الدوري) أو حتى الطرد من البطولة. مثلاً الدوريان الإنجليزي والسكوتلندي يخصمان عشر نقاط من الفريق الذي يدخل الإدارة المالية
وضعية التسلل :يعتبر اللاعب متسللاً إذا توفرت ثلاثة شروط: أولاً, أن يكون اللاعب في منتصف ملعب الفريق المنافس. ثانياً, أن يكون اللاعب أقرب إلى خط مرمى الفريق المنافس من الكرة. وثالثاً, أن يكون بين اللاعب وبين خط المرمى لاعب واحد فقط من الفريق المنافس, وليس بالضرورة أن يكون هذا اللاعب هو حارس المرمى, فمن الممكن أن يكون آخر لاعب أمام المهاجم هو أحد مدافعي الفريق المنافس. إذا كان المهاجم بنفس مستوى الكرة أو خلفها, فإنه لا يعتبر متسللاً ولا تحتسب ضده مخالفة تسلل
المدة الزمنية لمباراة كرة القدم
استراحة ما بين الشوطين
تدعى الاستراحة ب”منتصف الوقت”. نهاية المباراة تعرف ب “نهاية الوقت”. والجدير بالذكر أن المبارة شوطين مدة كل شوط 45 دقيقه.و 15 دقيقة بين الشوطين، هذا بالنسبة لفئة الكبار فقط، أما الفئات الصغرى فمدد مبارياتها أقل حسب كل فئة عمرية.
الوقت الضائع
الحكم رسمياً مسؤول عن ضبط الوقت في المباراة، إن ذلك جزء من مهامه ليحافظ على الوقت الذي ضاع أثناء تبديل اللاعبين أو إصابة لاعب أو تحذيرات وطرد أو خلافات حصلت بين اللاعبين.
فالحكم الرئيسي على تحديد الوقت الضائع إلا أنهم يملكون ساعات بأيديهم وقد يعمل الحكم الرئيسي على استشارتهم حول قرار المدة الضائعة التي أعلن عنها, وهم إن وافقوه الرأي أم لا، فلن يشكل ذلك أي أمر صادر عنهم فالحكم الرئيسي هو الوحيد المخول له في إعلان مدة الوقت الضائع. بعد أن يحدد الحكم الوقت الضائع فإنه يشير للحكم الرابع عن عدد دقائق الوقت الضائع ليقوم الحكم الرابع بدوره في رفع لوحة إلكترونية يُكتب عليها عدد الدقائق الضائعة التي سوف يتم لعبها ويقوم عندئذ اللاعبون والمشاهدون برؤية اللوحة. ومن الأحداث التي صرحت للفيفا أن تكون وقت ضائع هو عندما يتم إحراز هدف وتؤدي اللاعبين احتفالاتهم بمناسبة الهدف، فهذا الوقت الضائع يتم احتسابه أيضا كوقت ضائع من قبل الحكم.].
الوقت الإضافي وركلات الترجيح
بعض المباريات (مباريات التي يجب أن يكون أحد الفريقين فائز ولايجوز التعادل بها كـمباريات خروج المغلوب والمباريات النهائية وأدوار خروج المغلوب في البطولات)قد تستمر إلى الوقت الإضافي، والذي يتألف من فترتين زمنيتين كل منهما مدتها 15 دقيقة. وذلك إذا بقي مجموع الأهداف متساوياً. سُمح في بعض المنافسات استخدام ركلات الترجيح (المعروفة رسميا في قوانين اللعبة باسم “الركلات من علامة الجزاء”) وذلك إذا استمر مجموع الأهداف متساويا بين الفريقين.
مع الأخذ بعين الاعتبار الأهداف التي تم إحرازها في فترات الوقت الإضافي تحسب في مجموع الأهداف العام للمباراة، بخلاف ركلات الترجيح والتي تستخدم فقط لإصدار القرار عن الفريق الذي سوف يتأهل للدوري القادم.
و هذان الشوطان المصغران هدفهما هو إن تعادل الفريقان بالأهداف فلا بد من حسم النتيجة ليتم الإعلان عن شوطين إضافيين.

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *