تلخيص رواية عين الفرس


عين الفرس هي رواية جميلة من روايات الكاتب المغربي ميلودي شغموم، وحينما نتحدث عن الكاتب ميلودي شغموم سوف نتحدث عن كاتب مغربي قد تميز بالكتابة الفلسفية وكتابة القصص والروايات وكذلك كتب في التصوف، كما أنه حائز على جائزة المغرب للكتاب لعام 2000 وقد نالها بعدما أظهر إبداعه الفني في سرد الروايات و القصص الجميلة، كذلك كتب الكاتب ميلودي شغموم عشر روايات تميزت بالحداثة، حيث كتب في الفن القصصي نبدأ بذكر بعض منها على سبيل المثال أشياء تتحرك، و قصص، وسفر الطاعة، وقصص ومسالك الزيتون رواية كما جميل المضاجع، ورواية تلك بداية مختصرة عن الكاتب المغربي بطل روايتنا عين الفرس.

عين الفرس كما تحدثنا هي رواية جاءت محملة بالحداثة والتجربة الغربية حيث كانت مليئة بالغموض وتحمل في طياتها معنى فانطاستيكية، وهو ما يعني باللغة العربية الأسطورة الواقعية الخيالية.

كانت الرواية الرائعة عين الفرس تحمل في طياتها الإثارة منذ البداية، فالرواية حينما نتحدث عن إثارتها نجد العنوان يملؤه الإثارة و الغموض فالعين هنا تأتي لتثير الكثير من التساؤلات للقاريء، فهل هي عين ماء أو عين جاسوس أو بمعنى الغمزة و النظرة أم بمعنى التهديد و الوعيد، و كلمة الفرس هل تعني العنترية أم ذاك الحيوان الذي يسمى فرس؛ تلك الإجابة كانت في سطور الرواية الأولى حيث رفع الستار عن إجابة تلك الأسئلة حينما تأكدنا أنها منطقة سردها الكاتب تسمى عين الفرس.
كما قلنا هي رواية خيالية واقعية أسطورية تتحدث عن أسطورة ملعونه هي البسطيلة، وهي عبارة عن طعام حلم به أهل عين الفرس الجياع، فعين الفرس كما يصفها الكاتب ميلودي شغموم مدينة تمتليء بالبسطاء من الناس، مدينة تمتليء و تضج بالجياع، فالخير مقطوع عنهم حتى أنهم إستسلموا للأوهام و النبوءات الكاذبة حولهم، وكذلك عين الفرس كمدينة تملؤها سلطة الطغيان بعيدا عن الديمقراطية، وكذلك تمتليء بالسلطة المتسلطة و الاستعباد؛ في تلك المدينة يشاهد الناس ضوءا ساطعا كل ليلة في البحر يتسائلون عن ذلك الضوء القوي والأسطورة الملعونة أو النبوءة المنتشرة بين أهل تلك المدينة الساحلية، فتجيبهم أن ذلك الضوء ما هو إلا مشاوي وبسطيلة لكنها الحقيقة تكتشف فيما بعد حينما ينكشف الغطاء عن السفن الأسبانية المنتشرة بذلك الضوء القوي في عرض البحر ليستخدموا تلك الأدوات المنتشرة لاصطياد الحيتان ولا يوجد في البحر نبوءة تتحدث عن طعام للجياع وخلاص للظلم والاستعباد.

وأخيرا بين سطور رواية عين الفرس شيفرة أو رسالة للقاريء العربي يريد الكاتب أن يرسلها، فلقد لخص الكاتب ميلودي شغموم روايته للواقع العربي بأنظمته الفاسدة المستبدة في رواية تسمى عين الفرس جاءت تروي قصة فقراء لا حول لهم و لا قوة، يصور حياتهم وهم ينامون جياع يحلومون بكسرة خبز يسدون بها جوعهم

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *