الثقافة المغربية عادات وتقاليد


اللباس في المغرب
المغرب بلد مسلم ميزته قربه من اروبا ..والزي الرسمي للبلاد هو الجلباب المغربي يعتبر لباسا تقليديا لاتتعجب وانت تتجول في الشوراع العامة صتصادف نساء تردينه بكثر بجميع الالوان …كما ستجد العديد من يرتدي الزي الاروبي….والرجال لباسهم عادي بنطللون وقميص ماعدا في الاعياد ويوم الجمعة بفضلون لبس الجلباب المغربي والبلغةحذاء مغربي…هذا بالنسبة للمدن الكبرى والتي يطغى عليها طابع التمدن والحضارة..وإذا اتجهت إلى الأرياف وقرى الجبال اللباس يكون غالبا تقليديا الجلباب المغربي الصوفي للرجال والزي الأمازيغي لدى النساء
المطبخ المغربي
المطبخ المغربي مطبخ عريق جدااااا …يجمع بين جميع المكونات ..و تدخل في استخدامه طواجينه العديد من البهارات …التنوع يكمل في استعمال بعض الفواكه والمكسرات في الطواجن تمنحه نكهة حلوة ومالحة في نفس الوقت….والاسماك موجودة بكثرة بجميع الانواع والاحجام ….لاتترد برهة واحدة وانت في المغرب ان تتذوق من هذا المطبخ العريق جدااا لأنك ستفوت على نفسك فرصة لن تعوضهاااأبدااا حاول تجربة كل الاطباق فكل مدينة تتميز بأكلة خاصة بهااا تتفنن في إعدادهاااا…فمن البسطيلة ولخليع الفاسي إلى التاكراالطنجاوية إلى لمروزيةالرباطية إلى الطنجية المراكشية والكسكس الصويري و…………………إلخ
المشروب الأساسي في المغرب هو الشاي أو كما يطلقون عليه المغاربة الأتاي ستجده في أي مقهى تجلس فيهاااا ولا تتفاجئ ان سئلك أحد النوادل ان طلبت قهوة وقال لك هل;تريد نص نص;معناها قهوة مع حليب بتساوي يعني نصف قهوة ونص حليب ويطلقون عليها النص نص…تستطيع ان تطلب معها على الافطار حرشة ومسمن …أو زيت زيتون أو زيتون بمختلف انواعه على الفطور وبيض مع لخليع والكثير الكثير…نصيحتي اخي السائح دائما إبحث عن ما هو مغربي سواءا في المطاعم او المقاهي لتذوب أكثر عشقا في المغرب 
عادات الضيافة في المغرب
المغاربة كرماء جدا إن عزمك احد في المغرب فلاتترد في قبول عزيمته
سترى الكرم الحاتمي على أصوله الكل في البيت مستعد وفي حالة انتظار تشريف ضيف الله عليهم….مائدة دائرية مزينة بمختلف السلاطات المغربية والزيتون المغربي .صاحب العزيمة فرح عازم اقربائه للوليمة ليرحبو معه بالضيف
سينزل الطبق الاول فيه ما تيسر من الأكل ويرفع بعدهاويحضر الطبق الرئيسي الثاني وبعدها يرفع ويحضر طبق ثالث فيه ما لذ وطاب وآخر طبق يكون مشكل بجميع الفواكه الموسمية والحمد لله … صاحب البيت او ابنه يحضر للضيف طااوس يدو أو شلال كما يسمى إناء مكون من إبريق وطاسة مصنوعة من المعدن أو الفضة ليغسل فيها الضيف يده وهي تقدم له قبل الاكل وبعد الاكل….وبعد هذه الوجبة الدسمة يأتي وقت الأتاي و الحلوى المغربية من كعب لغزال والملوزة و…….عزيزي السائح هذه العادات ستجدها نفسها عند جميع العائلات المتوسطة المغربية وحتىالفقيرة …لاتخجل إن ألح عليك صاحب العزيمة بالاكل فهو من شدة فرحه يكرر هذه الكلمة كثيرا لكي تدع عنك الخجل جانباااا…بعض الناس عندما يحضرون إبريق الماء يحضرون معه كأسين او واحد ويتناوب الجميع على الشرب فيه..هذه العادة موجودة ولا تتفاجأ بها معظم الاطباق المغربية تكون مصاحبة بالخبز الفرنسي او المغربي والمغاربة يأكلون بثلاث أصابع لن تجد مغربيا لا يعرف ان يأكل بهم.يقطعون طرفا من الخبز ويمسكون به بثلاث أصابع بعدها يغمسون في الطاجين الذي فيه مرق..وأخيرا النساء لا تتقاسم الاكل مع ضيوف الزوج فهو شيء غير مسموح به لدى العديد من العائلات إلا إذا كان على صلة قرابة بالعائلة …
حفل الزفــــــــاف المغربي ..تشبث بالعادات الأصيلة
تخضع حفلات الزواج بالمغرب لمزيج من العادات والتقاليد التي تتباين كلما انتقلنا عبر مناطق وأرجاء المملكة المغربية، فعادات الشرق تختلف عن عادات الشمال، وعادات المدن الأصيلة كفاس ومراكش والرباط تختلف عن عادات المدن حديثة النشأة مع استحضار الفارق بين عادات كل من الفاسيين والمراكشيين وهكذا. 
    وإذا قدِّر لك وحضرت عرسًا “أمازيغيا” أو “صحراويا” فستكون حيال عالم آخر من المعتقدات في نظرتها للزواج، غير أن القاسم المشترك بين كل هذه العادات هو الحرص على إعطاء كل ارتباط جديد بين رجل وامرأة قدسية خاصة تذهب أحيانًا إلى حد المغالاة في زيادة أيام الاحتفال على شاكلة ألف ليلة وليلة. 
تحكي الجدات أحيانًا بحسرة عن الأيام الخوالي حيث كانت الأعراس المغربية تدوم سبعة أيام بلياليها، فيتحدثن عن جيل أصابه مرض السرعة حتى في لحظات الفرح، فالبعض قلّصها إلى ثلاثة أيام والبعض الآخر اكتفى بيوم واحد. 
وبالرغم من تنوع عادات وتقاليد الزواج بالمغرب واختلافها من منطقة إلى أخرى، فإنها تشترك على الأقل في خطواتها الأساسية. 
  اليوم الأول
     يخصص لحمام العروس، حيث ترافقها صديقاتها وبنات العائلة. وفي تقاليد سكان مدينة الدار البيضاء الأصليين يتم حجز الحمام العمومي خصيصًا لذلك اليوم، فينظف قبل حضور العروس من قبل بعض نساء العائلة ويعطر بمختلف أنواع البخور، ويكون هذا اليوم يومًا مشهودًا؛ إذ تذهب فيه كل نساء العائلة برفقة العروس إلى الحمام. 
اليوم الثاني
 يخصص لحناء العروس، إذ أن نقش الحناء من العادات الإسلامية الراسخة في المجتمع، حيث يعتبر التخلي عن هذه العادة في المعتقد الشعبي نذير شؤم بالنسبة للعروس فيما يخص حياتها الزوجية. 
اليوم الثالث
      من أهم أيام حفل الزفاف المغربي، إذ فيه تزف العروس إلى زوجها، ولكن قبل ذلك يتم إحضار سيدة تتكفل بلباس وزينة العروس تدعى في اللغة الدارجة المغربية “بالنكافة”، والتي لا يمكن لعرس مغربي أن يمر من دونها. إذ تحرص هذه السيدة في هذا اليوم أن تلبس العروس في كل ظهور لها أمام الحضور (طلة) لباسًا تقليديًا مختلفًا يمثل بعض مناطق المغرب؛ كاللباس: الفاسي والشمالي والأمازيغي وبعض أنواع القفاطين، يُضاف إلى ذلك بعض الأزياء الأخرى الدخيلة على حفل الزفاف المغربي، والتي شاع استعمالها مؤخرًا، مثل: الزي الهندي والخليجي. 
وأخيرًا تكون “الطلة” الأخيرة للعروس بثوب الزفاف الأبيض الأوربي. 

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *