مدارس الفن التشكيلي – المدرسة التعبيرية

تعريف
التعبيرية مذهب فني يستهدف، في المقام الأول، التعبير عن المشاعر أو العواطف والحالات الذهنية التي تثيرها الأشياء أو الأحداث في نفس الفنان، ويرفض مبدأ المحاكاة الأرسطية، تحذف صور العالم الحقيقي بحيث تتلاءم مع هذه المشاعر والعواطف والحالات، وذلك من طريق تكثيف الألوان، وتشويه الأشكال، واصطناع الخطوط القوية والمغايرات المثيرة-أشار الناقد جيرالد ويلز بأن المذهب التعبيرى هو أكثر مذهب فنى متأثر بالذاتية المفرطة وترتبط التعبيرية بالفن الألماني في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، على الرغم من أن ملامحها تتبدى في بعض الأعمال الفنية التي ترقى إلى العصر الوسيط. من أشهر ممثليها في الرسم فان غوخ (في مرحلة من مراحل حياته الفنية) وكوكوشكا ، وفي المسرح كايزر وبرخت  ويوجين أونيل ، وفي الموسيقى ريتشارد شتراوس. وفي السينما فريتز لانغ.
تاريخ الحركة
ظهرت ملامح التعبيرية في إعمال الكثيرين من فناني نهاية القرن التاسع عشر ,كما نجدها في أعمال بعض فناني الوحشية الفرنسية والمستقبلية الايطاليه والتكعيبية.
من ثم تمثلت التعبيريه في مدارس عده سواء في أوربا أو في أمريكا اللاتينية
وفي ألمانيا يعتبر الفنان (فان جوخ) أول من مهد للتعبيرية غير أنها لم تظهر بوصفها مدرسه إلا عند الفنان النرويجي ادوار مونش (1863-1944م)
تأثر مونش في بداية حياته الفنية بالتأثيرية الجديدة وبالوحشية, وبفن فان جوخ وجو جان على الأخص,غير انه ركز على القيم التعبيرية في أعماله فأنتج مجموعه كبيرة من اللوحات ألمرسومه والمحفورة أهمها لوحته (الصرخة) وقد خصص له متحف خاص في أوسلو.
اشتهر من التعبيريين غير مونش كل من ماكس بيكمان (1884-1950 م)
الألماني ألجنسيه , و جيمس أنسور  (1860-1949) البلجيكي ألجنسيه,وايميل نولد Nolde (1867-1956 م) الألماني ,واوسكار كوكوشكا (1886-1980م) النمساوي , وجورج رولت (1871-1958م) , وساوتين ((1893 -1943 الفرنسيين .
التعبيرية حركه فنيه معاصره يعبر الفنان فيها تعبيرا انفعاليا , وتعتمد على تحطيم المظاهر السطحية للأشياء ,حيث يتحول العمل الفني إلى وسيلة اتصال بالآخرين ناقلا إليهم مشاعر الفنان وأحاسيسه وأفكاره ورؤيته الخاصة للعالم ويصبح التعبير أساسيا لإرادة
الفنان ألخلاقه ومفهومه الفني .
أن الفنان التعبيري لاينقل موضوعا جماليا بل ينقل مشاعره العارمة إزاء موضوع معين وهو لا يلجأ إلى العقل بل يلجأ إلى العاطفة .
فضل طريقه يستطيع إن يفهم بها الإنسان المذهب التعبيري بوصفه حركه فنيه هي إن ينظر إليه بوصفه معارضا للمذهب الانطباعي ففي حين تكون الحركة في الاتجاه الانطباعي من الطبيعة إلى الفنان نجد أن المصور التعبيري يسقط عالمه الباطني ,أي صور معاناته وأحلامه
على العالم الخارجي .الانطباعية أهملت مشاعر الإنسان وعواطفه المحتدمة,والتعبيرية تركز على البركان الثائر داخل أغوار النفس الانسانيه .الانطباعية اعتمدت على الاحساسات البصرية وعلى تحليل الألوان ,والتعبيرية تنبع من انفعال باطني ,وتوتر داخلي .
أهم مبادئ المدرسة التعبيرية
الثورة على مجتمع تسوده أخلاق زائفة، ورفاهية تعتمد على الاستغلال في الإنتاج الصناعي. وقد وقف أدباء التعبيرية ضد التقدم التكنولوجي وانتقدوا الوضعية في العلوم، ونظروا بعين الشك إلى النزعة الوطنية والعسكرية، وآثارها الاجتماعية السلبية بسبب التحولات السياسية الخطيرة التي تحولت فيما بعد إلى حقيقة مخيفة، عندما نشبت الحرب العالمية الأولى (1914-1918).
ورأى أدباء التعبيرية أن الفرصة الأخيرة لإنقاذ البشرية والعالم من الانهيار، هي تغيير الفرد نفسه فيتغير المجتمع بالضرورة. (إن العالم سيصيح صالحا فقط عندما يصبح الإنسان صالحا) “ك. بينتوس“.
وأدباء التعبيرية يهتمون في الأساس بالمضمون والإرادة والموقف الأخلاقى. وأن التجربة الداخلية للفنان والأديب لابد من أن تظهر على السطح في شكل مستفز في أغلب الأحيان(أى من خلال التعبير عما يدور في داخله) فيمكن أن نعد الأسلوب التعبيرى مناقضا للأسلوب التأثيرى الذي يظل مرتبطا بالسطح الخارجى(التأثيرات التي تأتى إلى الفنان من الخارج). وتختلف التعبيرية عن الطبيعية التي تحاكى الواقع الخارجى بشكل مفصل في انها تقتصر على وصف المهم.
واصطبغ الفن والأدب بمشاهد الحرب وانهيار العالم التي انعكست في العمال الفنية والأدبية في ذلك الوقت. وكانت الموضوعات السائدة في الفن والأدب هي رؤى نهاية العالم والطوفان ويوم القيامة.
وقد حاول النازيون أن يمحوا الأدب التعبيرى من الذاكرة قسرا بأن أعلنوا أن “فن مشوه”، وبالتالى لم تتضح أهمية هذا الأدب إلا بعد عام 1945. ومنذ عام 1950 ظهرت مجموعات عديدة تضم الأدب التعبيرى. وما عدا ذلك فإن المسرح اليوم لا يعرض أعمالا تعبيرية إلا نادرا(باستثناء المسرحيات الكوميدية التي كتبها كارل شترنهايم).
ما الفرق بين التعبيرية والرومنسيه وبينهما أوجه شبه كبيرة؟
فهما معا يعدان نزعة مضادة للعقل,وهما معا يعتمدان على الإسقاط ,وهما معا يرتكزان على الأحلام وعلى الخيال ,وهما أخيرا انتصار للذات ضد الموضوع ,الواقع إن التعبيرية تختلف عن
الرومنسيه في أنها لا تلوذ بالهرب والتقوقع داخل الذات أمام ما يهدد الإنسان بل على العكس من ذلك تواجه الخطر بكل شجاعة , وقد أعلنت تمردها على الواقع ورفضه بكل حماسه ,وذلك في سبيل تشييد ملامح جديدة للإنسان المعاصر .
– وتسعى التعبيرية جاهدة إلى توضيح ألقيمه التعبيريه في العمل الفني وتحقق ذلك بطرق عده منها :
1- المبالغات والتحويرات الكثيرة في الخطوط والألوان .
2- الإهمال المتعمد للاتجاه نحو الطبيعة ,والذي يتبناه التأثيريون.
3- استعمال الألوان المتكاملة .
4- المذهب التعبيري يعيد بناء عناصر الطبيعة بطريقه تثير المشاعر .
فروع التعبيرية :
1– جماعة القنطرة أو الجسر:
ظهرت في (درسن) وتأسست عام 1905م ,ورأت العنف الثوري ضرورة ملحه على الرغم من ارتباطها بتيارات سبقتها كالرمزية والفن الجديد ومن ممثلو هذه الجماعة كيرشنر ,وهيجل. وقد لجأ ممثلوها إلى الفن الخطي معتمدين في ذلك على ماتقدمه لهم من( قيم تشكيليه) فنون القرون الوسطى والبدائيين .
قاد التعبير عن هذا الشعور العاطفي القلق ,المتناقض مع المفاهيم الكلاسيكية وما تسعى إليه من جمال مثالي .
غير أن الحركة التعبيرية الالمانيه لم تنمو وتأخذ أبعادا جديدة إلا مع فناني الفارس الأزرق . وقد تفرق أعضاء هذه الجماعة عام 1913م.
2- جماعة الفارس الأزرق
أسسها عام 1911م في ميونخ كل من واسيلي كاندنسكي و فرانز مارك (1880-1916) وتبعهم كل من أوجست ماك وبول كلي (1879-1940).
أقام الفارس الأزرق في سنتي 1911 و 1912 معرضين كبيرين شارك فيها حشد كبير من أهم الفنانين الأوربيين المعاصرين ,وفي سنة 1913 شهدت ألمانيا اكبر تظاهرة فنيه اوربيه من خلال معرض الخريف الألماني الأول وهو معرض شامل ومنفتح على مختلف التيارات العالميه
وفي هذا الإطار تكونت جماعة الفارس الأزرق.
كانت معارض الفارس الأزرق لا تتوقف عند أسلوب فني محدد بل تلتقي فيها مختلف التيارات الفنية على تناقضها وتباينها كالتعبيرية والتكعيبية ومختلف الاتجاهات التجريدية وعلى الرغم من تعدد اتجاهات ممثليها إلا أنها تلتقي ضمنا حول مسائل الفكر والفن .
تحاول التعبيرية أن تعيد طرح موضوعات كان الفن قد فقدها منذ زمن بعيد وصاغها بأسلوب مبتكر يقوم على استعادة القيم الرمزية من خلال الخط واللون والشكل .
أخذت هذه الحركة أبعادا جديدة , وانتشرت على نطاق واسع في أنحاء العالم ولم تقتصر على الرسم والتصوير بل شملت مختلف النشاطات الثقاف .
صحفها
وأصدرت الحركة التعبيرية عدة صحف منها: “العاصفة” و” الفعل” اللتين صدرتا في برلين، وصحيفة ” الثورة” في ميونخ و” المسرح” و” الأوراق البيضاء” في لايبزج.
أهم أدباء عصر التعبيرية
إرنست بارلاخ
جوتفريد بن
جورج هايم
حورج كايزر
إلزا لاسكر شولر
كارل شترنهايم
إرنست توللر
فرانتس فرفل
أنتون لاماثاريس

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *