التدخين، تعريفه وأنواعه أضراره وطرق الوقاية منه


تعريف
آفة اجتماعية خطيرة تسبب للإنسان العلل و الأمراض وتتلف حياته وتدمر عقله و قلبه و إرادته و روحه.
 نبذة عن تاريخ التدخين:
مصطلح “نيكوتين” الذي يتداوله الناس عند التحدث عن التدخين أخذ من اسم “جون نيكوت” سفير فرنسا في لشبونة والذي دافع عن التبغ وكان يؤكد أن للتدخين فوائد مثل إعادة الوعي وعلاج الكثير من الأمراض.
يصنع التبغ من أوراق نبات الطباق و اسمه العلمي ” نيكوتينيا تباكم “, وتستخدم أوراقة بعد تجفيفها للمضغ, أو كمسحوق للاستنشاق ” النشوق “, أو للتدخين كلفائف تبغ ” السيجار “, أو في الغليون ” البايب ” أو في السجائر.
اكتشاف التدخين
اكتشف كريستوفر كولومبس نبات ( الطباق ) التبغ عام 1492م عندما وصل إلي أمريكا أول مرة حيث لاحظ الرحالة كولومبس أن بعض سكان مدينة سان سلفادور يدخنون التبغ وكانوا يحملون جذورات النار ليشعلوا بها الأعشاب التي كانت تتصاعد منها رائحة الدخان ليتطيبوا بها ووجد الهنود الحمر في جزر الكاريبي يدخنون الطباق ، كما وجدهم يستخدمونه في الطقوس الدينية والحفلات و كانوا يعتقدون أن للدخان فوائد علاجية، ومن المحتمل أن يكون ذلك هو السبب في تشجيع الأوربيون علي تدخينه و انتشاره في أوربا في القرن السادس عشر ثم منها إلي جميع أنحاء العالم.
ولقد كان أول من أدخل نبات التبغ إلى أوروبا الطبيب فرانشكوهر نانديز الذي أرسله فيليب الثاني ملك أسبانيا في بعثة استكشافية. وقد انتشرت عادة التدخين في القرن الخامس عشر حيث انتقلت هذه العادة من المكسيك إلى المكتشفين الأسبانيين, وبعد انتصار أسبانيا في القرن السادس عشر ازداد إنتشار التدخين حيث أقبل الناس عليه للتغلب على الجوع والتعب والبرد مما أدي إلى إدمان العديد من الأفراد على التدخين.
التدخين بالتواريخ:
وقد دخل التبغ إلي شرق الوطن العربي عن طريق تركيا في القرن السابع عشر ثم إلي المغرب العربي بواسطة بعض التجار ثم إلي باقي الدول العربية . ومع أن العلماء المسلمين تصدوا له منذ الأيام الأولى إلا أنة انتشر فيها بسبب إصرار الشركات الغربية علي ترويجه وبمساعدة الحكام لها في ذلك حيث أغرتهم الضرائب التي يجمعونها من تجارة التبغ ” الدخان”.
وقد بدأت عادة التدخين منذ أكثر من ألفي عام في حضارة ” المايا ” في وسط أمريكا ثم انتقلت إلي شمال أمريكا .
أما السيجارة التي يعرفها الناس بشكلها الحالي فقد ظهرت في البرازيل عام 1870م.
يوجد فى السيجارة حوالي 4000 مادة كيماوية داخل دخان السيجارة، معظم هذه المواد سامة، 43% منها يسبب السرطان ،ومن أهم هذه المواد النيكوتين.
للتدخين أشكال عديدة منها:
السجائر العادية وهى الأكثر شيوعاً والسيجار والغليون أو البايب والأرجيلة أو الشيشة ومضغ التبغ بين الأسنان والحقن الشرجى والسوط.
تتألف أوراق التبغ اليابسة من:
1ـ النيكوتين:
وهي مادة سامة جدا تنتج عن إحتراق التبغ إذ يكفي ملل جرام واحد لقتل عشرة كلاب من الحجم الكبير دفعة واحدة، كما أن تنقيط 3 نقط من النيكوتين الصرف على لسان شخص كافية لقتله.
2ـ الأناباسين والميوزين والنيكوتيرين: 
وهي اشباه قلويات ثانوية لا تقل سمية عن النيكوتين .
3ـ المواد المعدنية: 
تشكل 10 ـ25% من تركيب الأوراق وهي تتحول إلى رماد بالاحتراق .
4ـ المواد البكتنية: 
تشكل 4ـ6% من تركيب الأوراق يتولد منها الكحول أثناء الاحتراق، وإليه تعزى النشوة التي تنسب للتدخين.
5ـ أول أكسيد الفحم: 
وهو غاز سام جدا يؤدي إلى الموت المحتم إذا زادت نسبته، وذلك لأنه يطرد الأكسجين اللازم للتنفس.
6ـ الأمونياك: 
وهو غاز يؤثر على العينين وإليه يعزى احمرار عيني المدخن.
7ـ سيان هيدريك:
وهو غاز شديد السمية، ويؤدي هذا الغاز إلى العقم عند الرجال، لتعطيله إنتاج الحيوانات المنوية، وعند النساء لتعطيله عملية التبويض.
8ـ ولا يقف أمر التبغ عند هذا الحد:
هناك المواد المسرطنة الكثيرة الناتجة عن احتراقه، وكلها تحدث أمراض السرطان أو تساعد في حدوثها، وفي مقدمة هذه المواد: القطران ـ الفورم الدهيد ـ الاكرولين ـ أملاح الأمونياكك.
اسباب التدخين
للتدخين أسباب كثيرة من أهمها :
1- التقليد الأعمى : فأكثر المدخنين قد لجأوا إلى التدخين تقليدا لم يكبرهم في العمر , فالابن يقلد أباه أو أخاه الكبير أو عمه أو خاله أو معلمه تقليدا أعمى لا تفكير فيه ولا تعقل نعه , كما أن البعض يرى أن التدخين سمة من سمات الأشخاص الناضجين , وهناك بعض صغار الشباب أو المراهقين يلجأون إلى التدخين وفي اعتقادهم أنهم بذلك قد دخلوا عالم الرجولة والمسؤولية ويكون هذا الطابع استعراضيا ودعائيا ومصحوبا بحركات تستهدف إلى جلب الانتباه وأن شخصيته ورجولته قد اكتملت بذلك .
2- أصدقاء السوء : حيث أن الشاب يجد أن أصدقاؤه يدخنون وهو لا يدخن فيشجعون صديقهم الذي لا يدخن فيقولون له مثلا : ( كن رجلاً وجرب ) ويقللون من شأنه فيبدأ في مشاركاتهم .
وكم من صديق أضل صديقه وضيعه , قال تعالى : قال تعالى :” وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29) سورة الفرقان.
3-غياب الرقابة الأسرية : التفكك الأسرى وغياب دور الرقابة من الأسرة على الأبناء من أهم الأسباب التي تدفع بهم إلى طريق التدخين ومن بعده المخدرات والإدمان , حيث أن هذا التفكك يجعل الأب في واد والأم في واد آخر والولد في واد آخر أيضا , مما يجعل الابن لا يجد في البيت الجو الهادئ والمناسب , مما يتسبب في أن يجعل الولد يخرج إلى الشارع فيجد في أصحاب السوء من الاهتمام والتفاهم والحنو ما لم يجده في الأسرة فيبدأ الولد في طريقة إلى الضياع والانحراف , 
4- الجهل بالحكم الشرعي للتدخين وخطورته: كثير من المدخنين يجهل الحكم الشرعي للتدخين , وخطورته وضرره على صحة الإنسان , بل ويجادل بعضهم أحيانا في هذا الحكم ويدعي أنه مكروه فقط وليس محرما .
5- دور الإعلام في ذلك : يتحمل الإعلام مسؤوليات كبيرة وأساسية في مستوى الوعي العام الذي يعيشه أي مجتمع دون استثناء ، وفي قضية مثل قضية آفة التدخين التي تعانيها جميع المجتمعات العالمية ، لما لآثارها المدمرة من انعكاسات هائلة على مختلف قطاعات المجتمع وفئاته , كان للإعلام دور سلبي في انتشار تلك الظاهرة السيئة عن طريق الأفلام والمسلسلات والبرامج التي كان البطل يظهر فيها وهو يدخن , بل وربما أوحى للشباب بأن التدخين والخمر وسيلة من وسائل السعادة ونسيان المشاكل والهموم .
بل ووضع الفنانين في مكانة لقدوة للشباب , وأنهم الذين يجب أن يقتدى بهم في كل شيء .
ما هي مخاطر التدخين؟
يؤدي التدخين إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والأزمات الصحية كالسكتة القلبية والجلطة الدماغية وأمراض الجهاز التنفسي والسرطان (سرطان الرئة بشكل خاص) بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى وبالتالي الوفاة المبكرة.  وبالإضافة لذلك فإن الأعراض التي تنتج عن الإصابة بأحد الأمراض الناتجة عن التدخين تؤدي إلى زيادة الضغط العصبي والنفسي وبالتالي تؤثر سلباً على نوعية الحياة منذ سنًّ مبكرة.
ولا يقتصر الأمر على الصحة فإن التدخين يؤثر أيضاً على مظهر جلدك مما يجعلك تبدو أكبر من عمرك الحقيقي. وأيضاً يؤثر على حاسية تذوق الطعام وقد يؤدي للعجز الجنسي عند الرجال. وحتى لو أنك غير مهتم لصحتك وعافيتك ، فيجب المعرفة أن التدخين يعرض من حولك للتدخين اللاإرادي.
التدخين اللاإرادي هو عبارة عن استنشاق دخان التبغ من المدخنين. إذا قررت مواصلة التدخين فإنك تعرض أفراد عائلتك وأصدقائك للإصابة بانواع متعددة من السرطانات بالإضافة لأمراض القلب والرئة. ويؤثر التدخين أيضاً على الأطفال ويعرضهم بشكل اكبر للإصابة بالأمراض مثل تشمع الأذن والربو.  والجدير بالذكر هنا أن أطفال المدخنين هم اكثر عرضة بـ 3 مرات عن أطفال غير المدخنين لإدمان التدخين في المستقبل.
بعض النصائح التي قد تساعدك في الإقلاع عن التدخين:
1.      حدد موعداً للإقلاع عن التدخين وتوقف تماماً. (يفضل بعض الأشخاص فكرة تخفيض عدد السجائر تدريجياً. ومع ذلك، فقد أثبتت البحوث أنه إذا كنت تدخن سجائر أقل من المعتاد، فمن المحتمل أنك تدخن جزءاً أكبر من السيجارة، وبالتالي فإن مستويات النيكوتين ستبقى نفسها تقريباً، لذلك من الأفضل التوقف مرة واحدة وإلى الأبد بدءاً من موعد محدد.)
2.      أخبر الجميع بأنك ستقلع عن التدخين، ففي كثير من الأحيان يساهم الأهل والأصدقاء في تقديم الدعم.
3.      تخلص من منافض السجائر والولاعات وكافة علب السجائر.
4.      كن مستعدا لبعض أعراض الإقلاع عن التدخين. عندما تتوقف عن التدخين، من المحتمل أن تعاني أعراضاً مثل: الشعور بالمرض، والصداع، والقلق، وسرعة الانفعال، والحنين إلى السيجارة، وتنامي شعور رهيب في داخلك. تحدث هذه الأعراض بسبب نقص النيكوتين الذي اعتاد جسمك عليه. وغالباً ما تصل إلى ذروتها بعد 12-24 ساعة من التوقف، ومن ثم تبدأ بالانخفاض تدريجياً على مدى 2-4 أسابيع.
5.      تجنب الحالات التي قد ترغب فيها بالتدخين، وحاول تغيير نشاطاتك الروتينية اليومية خلال الأسابيع القليلة الأولى.
6.      تعامل مع الأمر في كل يوم على حدة. ورقّم الأيام التي تنهيها بدون تدخين على روزنامة خاصة. وانظر إليها عندما تشعر بإغراء السيجارة، وقل لنفسك أنك لا تريد أن تبدأ من جديد.
7.      كن إيجابياً: أخبر الجميع بأنك لا تدخن. حتى رائحة جسمك ستغدو أفضل. بعد أسابيع قليلة يجب أن تشعر بشعور أفضل، وستتمكن من تذوق الطعام بشكل أفضل، كما ستتراجع حالات السعال. وستوفر المزيد من المال.
8.      الطعام: يشعر بعض الناس بالقلق من زيادة الوزن عند الإقلاع عن التدخين حيث قد تتحسن الشهية. كن على استعداد لزيادة الشهية، وحاول الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة أو السكرية والوجبات الخفيفة. ويمكن الاعتماد على علكة خالية من السكر والفواكه بدلاً من ذلك.
9.      لا تيأس إذا فشلت ودخنت سيجارة. فليس عليك أن تعود للتدخين مرة أخرى. وأبحث عن الأسباب التي جعلت التوقف عن التدخين صعباً في ذلك الوقت بالذات، وحاول مرة أخرى. في المتوسط، يقوم الأشخاص الذين ينجحون في التوقف عن التدخين نهائياً بثلاث إلى أربع محاولات.
10.  هناك أدوية مختلفة قد تساعدك في الإقلاع عن التدخين. وتشمل هذه الأدوية بدائل النيكوتين والتي تأتي على شكل علكة، ورذاذ أنفي، ولصقات، وحبوب، وأقراص مص، وأدوات استنشاق. يمكنك شراء بدائل النيكوتين بدون وصفة طبية. وهناك أدوية أخرى يمكن أن تساعدك في الإقلاع عن التدخين مثل بوبروبيون (الاسم التجاري زيبان) وفارينيكلين (الاسم التجاري تشامبكس)، ولكن هذه الأدوية بحاجة إلى وصفة طبية، ويجب أن تؤخذ بعد استشارة الطبيب.
11.  يوجد الكثير من العيادات المتخصصة بالمساعدة في الإقلاع عن التدخين، وهي تتزايد باستمرار، كما يمكن الحصول على الاستشارة من الصيادلة لمساعدتك على التوقف.

Join OUR Email List

2 thoughts on “التدخين، تعريفه وأنواعه أضراره وطرق الوقاية منه

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *