منهجيات جاهزة في الفلسفة للسنة الثانية باكلوريا

منهجية جاهزة تحليل السؤال المفتوح
من خلال المفاهيم المتضمنة في السؤال ( ذكر المفاهيم الاساسية في السؤال ) ، يتضح أنه يتاطر داخل مجزوءة(دكر المجزوءة) ، وتحديدا ضمن مفهوم ( ذكر المفهوم) ، ويقصد بـ( الحديث عن المفهوم ، شارحا اياه او مبينا سياق تبلوره التاريخي…) ، اذ يسلط الضوء على موضوع (ذكر الموضوع الذي يعالجه السؤال ) ، الشئ الذي يضعنا امام مجموعة من الاشكالات من قبيل: (تحديد الاشكال العام ، اي اشكال المحور) ؟ والى اي حد يمكن اعتبار ( تحديد الاشكال الخاص ، اي الاشكال الذي يعالجه السؤال ) ؟   لمقاربة الاشكال الذي ينطوي عليه السؤال المطروح ، يقتضي الامر الحسم مع الحروف والمفاهيم المؤثثة لبنيته ، فهل حرف استفهام تخييري بين قضيتين متقابلتين قد يصرح  بهما معا ، وقد يصرح باحداهما ويتم اضمار الاخرى . ان الطابع الاستفهامي لهذا الحرف يقتضي اجابتان محتملتان ، نعم ام لا ، نعم( اثبات السؤال ) ، لا، (نفي السؤال ) في حين يشير مفهوم( شرح المفهوم الاول الوارد في السؤال ) ، اما لفظ فيعني(شرح المفهوم الثاني الوارد في السؤال ) ، ويقصد بعبارة (شرح المفهوم الثالث الوارد في السؤال ) ، يفضي بنا تحليل عبارات السؤال الى اطروحة مفترضة مضمونها ان( اطروحة السؤال مع التوسع فيها ) ، وهي الاطروحة التي نجد لها حضورا قويا لدى الفيلسوف (موقف الفيلسوف المؤيد ) يتضح من خلال ماسبق أن اطروحة السؤال تؤكد على ان ( دكر المستفاد من اطروحة السؤال ) ، افلا يمكن الحديث كذلك ، على أن(طرح اشكال ينفتح على المواقف المعارضة) ؟ لمقاربة هذا الاشكال ، نستحضر تصور الفيلسوف (اسم الفيلسوف المعارض) ، الدي يرى أن(موقف الفيلسوف المعارض ) ، وفي نفس السياق يؤكد(موقف الفيلسوف المعارض) او ( الموقف بين الموقفين المؤيد والمعارض في حال وجوده). نخلص من خلال ماسبق الى ان اشكالية (ذكر الموضوع الدي يعالجه السؤال ) افرزت مجموعة من المواقف المتعارضة ، حيث راى(اسم الفيلسوف المؤيد ) ان( تلخيص مركز لموقفه) ، في حين اعتبر الفيلسوف (اسم الفيلسوف المعارض ) ان( تلخيص مركز لموقفه) ،وبالمقابل أكد الفيلسوف ( اسم الفيلسوف المعارض او الموفق) على ان ( تلخيص مركز لموقفه) . اما فيما يتعلق بوجهة نظري الشخصية ، أجد نفسي اتبنى موقف الفيلسوف(اسم الفيلسوف الذي تميل اليه وتنفق معه) لانه الاقرب الى الواقع المعيش ، فواقع الحال يشهد ، ان(ذكر السبب الذي جعلك تميل اليه ) وفي ظل تضارب هذه المواقف والتصورات ، الايمكن القول ان( صياغة اشكال تركيبي مفتوح)؟منهجية جاهزة تحليل السؤال المفتوحـ
من خلال المفاهيم المتضمنة في القولة…. يتضح أنها تندرج ضمن المجال الاشكالي لمجزوءة…… وتحديدا ضمن مفهوم……، ويشير مفهوم…….. اذ يسلط الضوء على قضية……… الشيء الذي يضعنا امام مجموعة من الاحراجات والاشكالات من قبيل :هل……..أم……..؟ والى اي حد…………..؟ ادن سوف نركز الحوار فيما سياتي على الامساك باطروحة القولة وشرحها من خلال الوقوف على مجمل الافكار المتضمنة فيها واهم مفاهيمها مع الوقوف على بنيتها الاقناعية ثم ابراز قيمتها الفلسفية من خلال مناقشتها باستحضار مجموعة من المواقف الفلسفية على ان ننهي هذا لانشاء الفلسفي بتركيب نجمل فيه نتائج التحليل والمناقشة. بداية نرى انه من الضروري لسبر اغوار القولة، واستكشاف مضامينها ، لابد من تسليط الضوء على الاطروحة التي تدافع عنها القولة ، هكذا ومن خلال قراءتنا المتأنية للقولة يتضح انها تنبني على اطروحة اساسية مفادها ان………. وبهذا المعنى….. وبناء على ذلك ،………… ولبناء اطروحته استخدم صاحب القولة مفهومين مركزيين :…..و…… فـ…..يشير الى….. وأما المفهوم الثاني ………فيدل على……… ومن الناحية الحجاجية يلاحظ بان صاحب القولة يقدم لنا تصوره على بعض الاساليب الحجاجية والروابط المنطقية: فيما يخص الروابط اللغوية ، يفتتح صاحب القولة بجملة تفيد الاثبات (ينبغي….ان…..) ثم يليها بجملة ثانية تفيد اللنفي ( وليس ……. بل على العكس …) ، مما يعطي للقولة اتساقا وترابطا وقوة استدلالية وتناغم منطقي في الافكار وسلاسة في الاسلوب بشكل يتسم بالبساطة والوضوح ، فالقولة تعلن عن اطروحتها بشكل صريح دون اضمار او اخفاء لافكارها ومضمونها. بصفة عامة لقد اكد صاحب القولة من اطروحته على ….لكن الى أي حد يصدق هذا القول ؟ وهل يعتبر الراي الوحيد في الساحة الفكرية ؟ وهل اجاب هدا التصور بشكل قطعي على الاشكال المطروح ؟ لمقاربة هدا الاشكال نستحضر تضور الفيلسوف ……. الذي يرى ………وفي نفس السياق يؤكد……….. على…….. من خلال ماسبق نخلص الى القول ان اشكالية ………افرزت مجموعة من المواقف الفلسفية المتعارضة حيث راى………..، في حين اعتبر الفيلسوف………..ان………………..وبالمقابل اكد الفيلسوف…………، اما فيما يتعلق بموقفي الشخصي اجد نفسي اتبنى موقف الفيلسوف…………لانه الاقرب الى الواقع المعيشي ، فواقع الحال يشهد……… وغي ظل تضارب هذه الاراء والتصورات ، الا يمكن القول ان…….؟منهجية جاهزة …..للقولة
منهجية كتابة نص فلسفي جاهزة 
 المقدمة
من المسلمات التي صارت منازعتها لا تخطر على بال أن مفهوم (مثلا الغير) احتل مكانة مرموقة في تاريخ الفلسفة حيث انكب الفلاسفة و المفكرين على دراسة كل من زاويته الخاصة مما أدى إلى وجود تعارض و اختلاف بين مواقفهم و تصوراتهم و النص الماثل بين ناظرنا يندرج ضمن نفس المفهوم اد يسلط الضوء مسألة (………..) و من هنا بإمكاننا بسط الإشكال التالي : هل…………….أم………………..؟و منه بمقدورنا إيراد الأسئلة التالية: بأي معنى يمكن القول………………………………..والى أي حد يمكن اعتبار…………………………..
 العرض
من خلال قراءتنا للنص يتضح انه ينبني على أطروحة أساسية مضمونها……………………………(ثلاث أسطر على الأقل)
حيث يستهل صائغ النص نصه (بتأكيد أو نفي أو استخدام الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية )………………………….
 و قد استثمر منشئ النص جملة من المفاهيم الفلسفية أهمها……………………………………… ………………………………
و في خضم الاشتغال على النص ثم الوقوف على مجموعة من الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية أبرزها……………….
تكمن قيمة و أهمية الأطروحة التي تبناها صاحب النص في………………………………………… ………………………….
 (و لتأيد أو تدعيم أو لتأكيد) موقف صاحب النص نستحضر تصور ………………………………………….. ………………
 (وعلى النقيض أو خلاف أو في مقابل) موقف صائغ النص يمكن استحضار تصور………………………………………. …
 (للتوفيق أو كموقف موفق) بين المواقف المتعارضة السالفة الذكر بمقدورنا إيراد تصور……………………………………..
خاتمة: 
يتبين مما سلف أن إشكالية الشخص بين الضرورة و الحرية أفرزت موقفين متعارضين فادا كان صاحب النص و مؤيده (فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد أكد على أن…………………..فان معارضهما(فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد خالفهم الرأي حيث أقر………………………………..
أما فيما يتعلق بموقفي الشخصي فإنني أضم صوتي إلى ما دهب إليهمن………………………….

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *