الثقافة الهندية

تقديم
الهند هي مهد حضارة وادي السند ومنطقة طريق التجارة التاريخية والعديد من الامبراطوريات، كانت شبه القارة الهندية معروفة بثراوتها التجارية والثقافية لفترة كبيرة من تاريخها الطويل. نشأت هناك أربعة أديان رئيسية هم الهندوسية والبوذية والجاينية والسيخية، في حين أن الزرادشتية، اليهودية، المسيحية والإسلام وصلوا إليها في الألفية الأولي الميلادية ولقد شكلو التنوع الثقافي للمنطقة.
الهند جمهورية تتكون من ولاية وسبعة أقاليم إتحادية مع وجود نظام برلماني ديموقراطي. وتمتلك ثاني عشر أكبر اقتصاد في العالم في سوق صرف الاسعار ورابع أكبر قوة شرائية. وقد حولتها الاصلاحات الاقتصادية منذ عام 1991 الي واحدة من أكبر الاقتصادات نموا، و01[] لا تزال تعاني من المستويات العالية من الفقر والأمية وسوء التغذية.تملك الهند مجتمع تعددي، متعدد اللغات ومتعدد الأعراق والهند أيضا هي موطن التنوعات في الحياه البرية بأنواع من المحميات.
قامت حضارة الهند القديمة على ضفاف أنهارها ودلتاتها، مثل وادي السِّند وروافده، ونهر الغانج وروافده، وعلى ضفاف نهر كرشنا في الَّدكن. وأقدم حضارة عرفتها الهند قبل قدوم الآريين، كانت في وادي السند، وترجع إلي نحو 2500 ق. م.
لقد سكن الهند قبل هجرة الآريين إليها ” الدرافيديون ” Dravidians ثم جاءها الآريون من الشمال والشمال الغربي بين 2000 و 1500 ق. م.، واحتلوا سهل الغانج، ويقال أن موطنهم الأصلي أواسط آسية شمالي بحر قزوين ومنهم من هاجر جنوباً، ومنهم من دخل أوروبة فهم شعوب هندو-أوربية.
اشكال الثقافة الهندية
للهند تقاليد ثقافية عريقة وفريدة من نوعها، ولازلت مظاهرها ماثلة للعيان إلى أيامنا هذه. نظرا لتاريخها الحافل انصهرت ثقافات الشعوب الغازية على مدار القرون واندمجت مع المجتمع المحلي. ترجع العديد من التقاليد الثقافية (كالاحتفالات) والمعالم القائمة حاليا، على غرار تاج محل وغيره من نماذج العمارة الإسلامية إلى عهد الأباطرة المغول. المجتمع الهندي مجتمع ذو أعراق، لغات وثقافات متعددة. تشكل الأعراف الدينية جزءا من الحياة اليومية للمجتمع الهندي. تعتني العائلات من الطبقات الوسطى بتعليم أبناءها. لا زالت التقاليد العائلية المحافظة راسخة بين أوساط المجتمع، رغم أن بعضا من أبناء العائلات الحضرية تحاول أن تشق لها طريقا وسطا بين هذه التقاليد ومتطلبات الحياة العصرية.
اللباس
تعتبر الملابس التقليدية عميقة الجذور في الثقافة والتراث شبة القارة الهندية ، ما يجعل الملابس الهندية فريدة من نوعها هو حقيقة أن تجدها بمختلف أنواعها وأشكالها لا تزال اللباس السائد في الهند فضلا عن الأزياء الغربية ، فهي ألبسة أنيقة وغنية بالألوان مفعم بالحيوية مليئة بالتفاصيل مع الكثير من البهرجة والفخامة ومعبرة عن أشكال وأنماط التنوع الواسع جداً من الوضع الثقافي الاقتصادي والديني والتعليمي في شبة القارة الهندية , النمط التقليدي من الملابس في الهند يمييز بين للرجال والنساء فكل منها اللباس الخاصة المميزة به ومن المعروف أن الهند لا تزال الأكثر من حيث تراثها الغني من الملابس التقليدية من جميع أنحاء العالم , لقد أحب الرجال والنساء الهنود دائما اللباس التقليدي والإكسسوارات في المهرجانات والمناسبات الأخرى التي تشكل جزءاَ لا يتجزأ من الحياة الاجتماعية والثقافية الهندية وقد نجحت تلك الألبسة في جذب انتباه الأسواق العالمية , ومع احتفاظها بالتقاليد فهي لا تخلو من روح التجديد والمعاصرة
ساري
الساري من الألبسة التقليدية الأنيقة الأكثر شيوعاً في شبه القارة الهندية . فهي قطعة من القماش غير مخيط تراوحت بين أربعة وتسعة أمتار في الطول المصنوعة غالباً من الحرير هو ما يفضله الكثير من نساء مومباي التي تعتبر واحدة من عواصم الموضة في الهند, كذلك يعتبر لباس تقليدي في بعض أجزاء قرى الهند وبنغلاديش ونيبالوسريلانكا وبوتان ،بورما، وماليزيا ، الساري عادة يكون ملفوفة حول الخصر، مع نهاية واحدة ثم يلف على الكتف مع تعرية الحجاب الحاجز. وأرتبط لبس الساري بوضعبيندي هو جزء من مكياج وإكسسوارات المرأة في المناسبات والطقوس الدينية , هناك تباين مختلف من الساري التقليدية حسب المناطق مثل سمبلبيري في الشرق , كانشي بورام في الجنوب , بايتني في الغرب بينارسي في الشمال .
الدين
تتخذ الممارسات الدينية في الهند طابعا عاما، وتتم غالبا في شكل احتفالي مليء بالألوان. من أشهر الاحتفالات التي تقام في البلاد، طقوس ديوالي، هولي، ودوسيرا. يقوم الناس ومن جميع المعتقدات بالاحتفال بموسم الحصاد (بونغال) في ولاية تاميل نادو
الموسيقى
للموسيقى الهندية العديد من الأصناف. من أهم أصناف الموسيقى التقليدية، الكارناتيك، والذي ينتشر في جنوب الهند، ثم الهندوستاني وهو طبع ينتشر في الشمال. إلى جانب الموسيقى التقليدية تنتشر نوع موسيقى يحظى بشعبية كبيرة، و يُكسب ها النوع الأفلام السينمائية الهندية طابعها الخاص. بالإضافة إلى هذه الطبوع توجد في كل منطقة أنواع محلية من الموسيقى. هناك عدة أنواع من فنون الرقص – بهاراتاناتيام، أوديسي، كوتشيبودي… وغيرها. تتخذ هذه الفنون طابعا يغلب عليه السرد (على غرار الملاحم الهندية) وغالبا يتم إدراج عناصر وشخصيات مقدسة وغيرها.
الادب
كان الأدب الهندي يتم تناقله بطريقة شفوية في البداية ثم تم تدوينه في مرحلة ثانية. جاءت أغلب مصادره من الكتابات الهندوية القديمة، على غرار الكتب المقدسة كالـ”فيدا” و ملاحم “ماهابهاراتا” و “رامايانا”. يعتبر أدب السانغام، وهو نوع من الآداب تعرف به منطقة التاميل نادو، أقدم أنواع الآداب العامية في الهند. برز العديد من الكتاب الهنود في العصر الحالي، ويغلب عليهم استعمال اللغتين الهندية والإنكليزية.
الأعمال الأدبية الهندية القديمة كانت تنتقل شفهيا وكتبت بعد ذلك. وتشمل هذه الأعمال الأدبية السنسكريتية— مثل أوائل Vedas، ملاحم Mahābhārata وRamayana، مسرحية Abhij;ānaśākuntalam« (الاعتراف Śakuntalā)، والشعر مثل Mahākāvya — وفي اللغة التاميلية -أدب سانجام.
ومن بين كتاب الهند في العصر الحديث الناشطين باللغات الهندية أو الانجليزية، رابيندراناث طاغور والذي يكتب باللغة البنغالية أيضاً، وفاز بجائزة نوبل في 1913.
عادات الزواج
الزواج في الهند يقوم على أساس خطبة العريسين منذ الصغر ، فالعريس لا يستطيع أن يختار عروسته بنفسه ، بل يكون مجبراً عليها ، لأنه عندما يختار عروسته بنفسه تغضب عليه الآلهة و لا يبارك زواجهما .
أما عن الزواج ففي بعض مناطق الهند ، تقوم المرأة بالزواج من أكثر من رجل ،ويتم تقسيم الليالي بين الرجال ، وفي حال حمل المرأة فإن الطفل الأول يعطى للزوج الأكبر سناً و الطفل الثاني للأصغر سناً و هكذا يتم توزيع الأطفال .
ولا يجوز أن يتم الزواج إذا لم يكن مبنياً على أساس الطبقات لأن الآلهة قد تنزل السخط على كل من يخالف هذا القانون .
و في مناطق أخرى من الهند، عندما يتقدم العريس إلى إمرأة ما ، فأنها تقوم بإعطاءه درس قاسٍ ، فتأخذه للغابة و تكوي ظهره فإن تألم ترفضه ، وتخبر نساء القبيلة أجمعهن و تعتبره جبان ، أما إذا سكت ولم يتألم ، فتعتبره رجل أحلامها ، وتقبل الزوا به .
أما عن مهور الزواج ، فالعروس هي التي تجمع المهر و تتزوج بالعريس ، أما العريس فليس له علاقة بالمهر .
وفي بعض المناطق في الهند يقوم العريس بتقديم بقرة ، وعجل كمهر للعروس ،وبمجرد قبول والد العروس بهذا العرض ، فإنه يوافق على هذا الزواج و يباركه .
عادات غربية
حرق جثث الموتى شائع بين الهنديون ، فعند موت الشخص يتم حرق جثته ، وتحويلها إلى رماد ، ونثر الرماد في البحار ، وبذلك يكون قد مات ، وعاش حياة أخرى بسلام .
لا يجوز تناول الطعام قبل مباركة الآلهة ،حيث يتم حمل الطعام إلى المحراب و الصلاة عليه ، ويترك لمدة عشر دقائق عندها ، ويتم إخلاء الغرفة ، وبعد مرور عشر دقائق يأتي الشخص ،ويخرج الأكل ، فالآلهة قد قامت بأكل لقمات منه وباركته .
ينتشر بين أفراد الهند العديد من العادات و التقاليد المختلفة ، التي يقتنعون بها بناءً على معتقداتهم ، التي يؤمنون بها ، ولا يجوز لنا كمتعرفين على هذه العادات والتقاليد الاستهزاء بها ؛ لأنها تنقل أفكار شعب بأكمله .

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *