الرمد الحبيبي


الرَمَد الحُبَيْبي مرض معد تسببه المتدثرة الحثرية ويمكن ان يؤدي الاحتكاك الدائم للرموش بالقرنية بعد مرور الوقت إلى العمى
أسباب المرض
يحدث الرمد الحبيبى نتيجة للعدوى ببكتيريا الكلاميديا
 عوامل مساعدة للعدوى بالكلاميديا : الفقر . الزحام فى المعيشة . سوء النظافة الشخصية . العمر : الأطفال ما بين 4-6 سنوات هم الأكثرعرضة للعدوى . الجنس : السيدات هم أكثر عرضة للعدوى أكثر من الرجال (1:6) . عدم وجود مصدر للمياه النقية . الذباب . رداءة مستوى الصرف الصحى 
.العدوى
لم تختف التراخوما بل تقريبا من العالم الصناعي، وذلك بفضل تحسين الصرف الصحي والمعيشي، فانه لا يزال يعاني منها العالم النامي. وهذا المرض يمكن ان تسبب العمى زال متفشيا في افقر مناطق أفريقيا واسيا والشرق الأوسط وبعض اجزاء من أمريكا اللاتينية وأستراليا.. حاليا، 8 مليون شخص من المكفوفين نتيجة التراكوما، و 84 ملايين يعانون من الاصابة النشطه.
ينقل الشخص المصاب العدوى عن طريق اليدين أو الألبسة أو الذباب الذي يحطّ على وجه الشخص السليم. وتبدأ العدوى، في غالب الأحيان، في مرحلة الرضاعة أو الطفولة وتصبح حالة مزمنة بعد ذلك.
الأعراض
تقضي البكتريا فترة حضانة تتراوح ما بين 5 إلى 12 يوما ويشعر المريض بعدها بأعراض في العين مثل التهاب الملتحمة, أو تهيج شبيه بمرضالعين الزهرية“. الأعراض الأخرى تتضمن :
إفرازات من العين
انتفاخ الأجفان
انحراف الأهداب (نموها للداخل)
تورم العقد اللمفاوية الموجودة أمام الأذن
تتسبّب تلك العدوى، إذا لم تُعالج، في انقلاب جفن العين الذي يؤدي بدوره إلى احتكاك أهداب العين بالمقلة، ممّا يتسبّب في آلام مبرّحة وتندّب الجفن. وتؤدي كل تلك المشكلات إلى حالة عمى، عادة، بين سنّ الثلاثين أو الأربعين ويصيب العمى النساء بنسبة تفوق نسبة الرجال المصابين بثلاثة أضعاف، وقد يعود سبب ذلك لنزوع النساء إلى مخالطة الأطفال المصابين عن كثب.[
مصر تعتبر من أكثر دول العالم التي تتوطّن بها جرثومة الرمد نظرا لطبيعة المناخ والبيئه ولا زال العامّه يطلقون على طبيب العيون مسمّى دكتور الرمد بل ولا زالت المستشفيات الجامعية بالقصر العينى والدمرداش تطلق على عيادة العيون الخارجيّه اسم : عيادة الرمد
التشخيص
ظهور حبيبات في الجفن ورؤيتها بالعين المجردة، واحمراراً بدرجة حادة مع نمو هذه الحبيبات، والتحليل المجهري يعطي التشخيص الأكيد بظهور البكتيريا “التراخوما” في محتويات الحبيبات الصغيرة.
العلاج
علاج مرض الرمد الحبيبى العلاج الدوائى: فى المراحل الأولى من المرض يتم علاج عدوى التراكوما عن طريق وضع المضادات الحيوية الموضعية التى تحتوى على تيتراسيكلين) ، بجانب تناول أقراص المضادات الحيوية التى تحتوى على مادة أزيثروميسين (التدخل الجراحى : علاج الحالات المتقدمة من المرض و التى يشكو المريض بها من تشوهات مؤلمة بجفون العين ، يلجأ الطبيب للعلاج الجراحى . قد يتطلب الأمر أيضا زراعة قرنية فى حالات العتامة الشديدة على القرنية
الوقاية من مرض الرمد الحبيبى
 للوقاية من الرمد الربيعى يجب : غسل الوجه و اليدين بصفة مستمرة . إبادة الذباب : حيث أنه المصدر الرئيسى لنقل العدوى . التخلص من النفايات بطريقة مناسبة . توفير مصادر مياه جارية باستمرار . قامت منظمة الصحة العالمية بوضع خطة تهدف إلى التخلص من الرمد الربيعى بحلول عام 2020 ؛و ذلك عن طريق : تدخل جراحى فى الحالات المتقدمة من الرمد الربيعى . مضادات حيوية لعلاج الحالات المصابة و منع انتشار المرض . غسل الوجه جيداً . تحسين البيئة و خصوصاً مصادر المياه و إبادة الذباب

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *