حفظ حاسة السمع والبصر


حفظ حاسة السمع

مفهومها و اهميتها :
هي من أعظم وسائل الإدراك التي أكرم الله بها الإنسان، وهي كما أثبت العلم الحديث تشتغل عند الجنين قبل البصر… وتتجلى أهميتها في كونها وسيلة لتلقي النداء بالصلاة وأخذ العلم، ووسيلة للتلذذ بالمسموعات الطيبة.
بعض توظيفاتها المشروعة:
الاستماع إلى القرآن الكريم.
سماع الحديث النبوي وآثار الصحابة والصالحين وقصصهم.
سماع القول الطيب كالشعر والخطبة والمحاضرة والدرس والنصيحة.
سماع الأصوات الطبيعية الجميلة كخرير المياه، وتغريد العصافير.. 
بعض استعمالات السمع غير المشروعة:
الاستماع لمن يسخر من آيات ا لله ورسوله ودينه، لأن ذلك يفسد العقيدة، قال تعا لى: ( قد نزل عليكم في الكتاب أن اذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم . )
التنصت والتجسس، لأنه من فضول السمع وتتبع عورات الناس، قال تعالى: ( ولا تجسسوا . )
الاستماع لمن يغتاب الآخرين، لأنه مشاركة في انتهاك أعراض الناس، عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم .« المستمع أحد المغتابين »
بعض توظيفاتها غير المشروعة
الاستماع للهو الحديثكالغناء الفاحش، والشعر الماجن، والكلام القبيح؛ لما في ذلك من إثارة للغرائز والشهوات المحرمة، قال تعالى: ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزؤا أولئك لهم عذاب مهين . ) 
حفظ حاسة البصر
مفهومها و أهميتها
 هي نعمة عظيمة من نعم الله تعالى على الإنسان، تتجلى في كو نها وسيلة يرى بها الإنسان الأشياء، ويهتدي بها ، كما أن البصر يعد من وسائل التعلم والإدراك؛ لذلك وجب شكر الله على هذه النعمة. لكن هذه النعمة قد تتحول إلى نقمة إذا أساء الإنسان استعمالها
.بعض توظيفاتها المشروعة :
النظر إلى المصحف الشريف، وأ حاديث النبي صلى الله عليه و سلم ، وكتب العلم النافع.
النظر إلى مظاهر الكون البديع.
النظر بالرحمة والعطف إلى الوالدين وإلى الناس.
الحراسة في سبيل الله والبكاء من خشيته والكف عن محارمه
بعض استعمالات البصر غير المشروعة:
نظر الرجل إلى المرأة الأجنبية، ونظر المرأة إلى الرجل الأجنبي بشهوة.
النظر إلى عورات الناس.
النظر في المجلات التي تعرض صور الدعارة والعري والأشرطة السينمائية والمسلسلات، والإشهارات المبثوثة عبر الفضائيات وشبكات الأنترنت التي تقدم مشاهد العلاقة الجنسية
استعمال البصر للتجسس على الآخرين. وذلك لأن هذه الأشياء تثير الغرائز والشهوات و تهيجها مما يؤدي إلى ارتكاب ما حرم الله من الفواحش.
قال تعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم، إن الله خبير بما يصنعون، وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن )

Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *