شركة الاموال


تعريف
هي الشركات التي تقوم أساسا على الإعتبار المالي ولا يكون لشخصية الشريك أثر فيها، فالعبرة في هذه الشركات بما يقدمه كل شريك من مال، ولهذا فإن هذه الشركات لا تتأثر بما قد يطرأ على شخص الشريك كوفاته أو إفلاسه أو الحجر عليه.
وشركات الأموال لا تشمل سوى شركات المساهمة وهي الشركات التي يقسم رأس المال فيها إلى أسهم متساوية القيمة وقابلة للتداول بالطرق التجارية، ويسمى الشركاء في هذه الشركات بالمساهمين، وهم ليسوا تجارا ولا يسألون عن ديون الشركة إلا في حدود قيمة الأسهم التي يمتلكونها في الشرك
يشترط لصحتها ما يلي:
1-
أن يكون رأس المال عيناً لا ديناً.
2-
اشترط الحنفية: أن يكون رأس المال حاضراً عند الشراء، وإن لم يكن حاضراً عند العقد. والجمهور يشترطون: حضور المالين عند العقد.
3-
اشترط الجمهور: أن يكون رأس المال من الائتمان، سواء أكان من النقدين (الذهب والفضة) أو من الفلوس النافقة الرائجة. وأجاز المالكية: أن يكون رأس مال شركة الأموال من العروض .
ولا يشترط العلم بمقدار رأس المال عند العقد إذا أمكن معرفته بعد ذلك عند مباشرة الشراء، ويتسلط كل من الشركاء على التصرف -بما لا ضرر فيه- بغير إذن، ولكل منهم فسخ عقد الشركة متى شاء، كما فى الوكالة.
خصائصها
شركة المساهمة هي الشركة التي يقسمرأسمالها إلى أسهم متساوية القيمة وقابلة للتداول، ولا يسأل الشركاء فيها إلا بقدرقيمة أسهمهم، ولا تعنون بإسم أحد الشركاء، وتخضع في تأسيسها وفي إدارتها لإجراءاتوقواعد خاصة.
وتتضح من هذا التعريف الخصائص الأساسية لشركة المساهمة والتيتميزها عن غيرها من الشركات وهي:
أولاً: رأسمال الشركة
تقوم شركاتالمساهمة للنهوض بالمشروعات الإقتصادية الكبرى، ومن ثم كان طبيعيًا أن يتميزرأسمالها بضخامته بالمقارنة مع رأسمال الشركات الأخرى. ويقسم رأسمال شركة المساهمةإلى أجزاء متساوية القيمة يسمى كل منها “سهمًا” وتمثل هذه الأسهم في صكوك الأصلفيها أنها قابلة للتداول بالطرق التجارية، ومن ثم يجوز التصرف في هذه الأسهم بكافةأنواع التصرف دون أن يكون لذلك أثر على حياة الشركة.
ثانيًا: المسؤوليةالمحدودة للمساهم:
تتحدد مسؤولية الشريك في الشركة المساهمة بقدر القيمةالإسمية لما يملكه من أسهم في رأسمال الشركة، ونتيجة لذلك فإن الشريك المساهم لايكتسب صفة التاجر لمجرد دخوله في الشركة، على العكس من الشريك المتضامن في شركةالتضامن والتوصية، كما أن إفلاس الشركة لا يؤدي إلى إفلاس المساهم ولو كان تاجرًا،الأمر الذي يجعل مركزه من هذه الزاوية أقرب إلى مركز الشريك الموصي.
ثالثًااسم الشركة المساهمة:
ليس لشركة المساهمة عنوان يستمد من أسماء الشركاء أواسم أحدهم حيث “لا يجوز أن يشتمل اسم الشركة المساهمة على اسم شخص طبيعي…” ولعلالسبب في ذلك يرجع إلى أن الهدف من عنوان الشركة هو تقوية ائتمانها عن طريق إعلامالغير بأسماء المسؤولين بالتضامن، في حين أن مسؤولية الشركاء في شركة المساهمةمحدودة بقيمة أسهمهم.
ويستفاد من هذا النص أن اسم شركة المساهمة يجب أن يكونمشتقًا من الغرض من إنشائها، فيقال مثلاً شركة الإسمنت السعودية أو الشركة السعوديةللصناعات الأساسية.
ومع ذلك يجوز أن يشتمل اسم الشركة المساهمة على اسم أحدالأشخاص الطبيعيين إذا كان غرض الشركة استثمار براءة اختراع مسجلة بإسم هذا الشخصأو إذا تملكت الشركة مؤسسة تجارية واتخذت أسهمها رأسمالها، وإنما يجب في مثل هذهالحالات أن تضاف إلى الإسم عبارة “شركة مساهمة” وذلك للدلالة على نوع الشركة.
رابعًا: التأسيس والإدارة
يخضع تأسيس شركات المساهمةلإجراءات خاصة تبدأ باستصدار مرسوم ما يرخص بالتأسيس، ولا تكتسب الشخصية المعنويةإلا بصدور قرار من الوزير المختص (وزير التجارة أو وزير الإقتصاد) باعتماد تأسيسالشركة، وذلك لتمكين الدولة من ممارسة الرقابة على تأسيس الشركات المساهمة والتحققمن جدية المشاريع التي تقوم بها وحماية أموال الجمهور.
كما تقوم إدارةالشركة على اشتراك هيئات متعددة بعضها يتولى التنفيذ وبعضها الآخر الرقابةوالإشراف، فهناك مجلس الإدارة الذي يتولى الإدارة والقيام بكافة التصرفات التيتستلزمها هذه الإدارة، وهناك الجمعية العامة العادية التي تجتمع مرة كل سنة علىالأقل لمناقشة تقرير مجلس الإدارة وابراء ذمته عن أعمال السنةالمنتهية.
وهناك هيئة مراقبي الحسابات التي تتولى الرقابة على مالية الشركةوالتحقق من انتظام حساباتها، وهناك أخيرا الجمعية العامة غير العادية التي تجتمععندما يقتضي تعديل نظام الشركة أو لأغراض نص عليها عقد التأسيس.
شركةالتوصية بالأسهم
شركة التوصية بالأسهم هي الشركة التي تتكون من فريقين، فريقيضم على الأقل شريكا متضامنا مسؤولا في جميع أمواله عن ديون الشركة، وفريق آخر يضمشركاء مساهمين لا يقل عددهم عن أربعة ولا يسألون عن ديون الشركة إلا بقدر حصصهم فيرأس المال.
فشركة التوصية بالأسهم تشبه شركة التوصية البسيطة من حيث أنهاتضم فريقين من الشركاء مختلفين في مركزهما القانوني: شركاء متضامنين يتوافر بالنسبةلهم الإعتبار الشخصي، ومن ثم تكون حصصهم غير قابلة للتداول ويسألون مسؤولية شخصيةوتضامنية عن ديون الشركة ويتولون وحدهم إدارة الشركة ويكتسبون صفة التاجر ولو لمتكن لهم هذه الصفة عند دخولهم في الشركة، وشركاء موصين تتحدد مسؤوليتهم عن ديونالشركة بمقدار حصصهم في رأس المال ولا يكتسبون صفة التاجر بسبب انضمامهم للشركة ولايجوز لهم التدخل في الإدارة.


Join OUR Email List

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *